إعلان النتيجة في موعد غايته 27 الجاري

إقبال كثيف على التصويت للتعديلات الدستورية بمصر

توافد كثيف من النساء على أحد مراكز الاقتراع في القاهرة | إي.بي.أيه

احتشد المصريون بكثافة في طوابير أمام مراكز الاقتراع على التعديلات الدستورية، في أول أيام التصويت في الداخل، وثاني أيامه في الخارج. وشهد اليوم الأول من استفتاء المصريين على التعديلات الدستورية، توافد أعداد كبيرة من الناخبين على مراكز الاقتراع في مختلف المحافظات. وجاءت أبرز هذه المشاهد في الإقبال الكثيف من أصحاب الهمم وكبار السن في الاستفتاء، إلى جانب المشاركة القوية للمرأة والشباب.


وأكد المستشار محمود الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات والناطق الرسمي باسمها، أن الهيئة تلقت ما يفيد بانتظام سير العمل داخل كل لجان الاقتراع في الاستفتاء على تعديل الدستور للمصريين في الخارج في ثاني أيام التصويت، وللمصريين بالداخل في أول أيام التصويت. وأضاف الشريف، أن اللجان انتظم عملها اعتباراً من التاسعة صباحاً وفقاً لتوقيت كل دولة، مشيراً إلى أن 140 بعثة دولية في 124 دولة يجرى بها منذ أمس عملية الاقتراع على الاستفتاء على الدستور.


وأشار نائب رئيس الوطنية للانتخابات، إلى أن الهيئة لم تتلقَ أية شكاوى تتعلق بسير عملية الاستفتاء، مؤكداً أنها تسير بشكل جيد على قدم وساق وبانتظام تام، وأن المواطنين اصطفوا أمام اللجان قبل بدء عملية التصويت.


وقال الشريف، إن إعلان نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية سيكون بموعد أقصاه 27 من الشهر الجاري. وذكر الشريف، أن فترات تأخير فتح اللجان، كانت في لجان محدودة، وتم التأكد من كونها تعمل بكفاءة فيما بعد. وأوضح الشريف أن تعديلات الدستور ستصبح نافذة بعد حصولها على أغلبية عدد الأصوات الصحيحة المشاركة، بمجرد إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم النتائج الرسمية في مؤتمر صحافي.


توافد


في الأثناء، استمر توافد المصريين المقيمين في دولة الإمارات على لجنتي السفارة في أبوظبي والقنصلية العامة في دبي، للاستفتاء على التعديلات الدستورية في يومها الثاني، فيما ينتظر أن تختتم عمليات التصويت على التعديلات الدستورية للمصريين في الخارج وإغلاق صناديق الاقتراع مساء اليوم.


وشهد مقرا الاستفتاء في أبوظبي ودبي، أمس، توافد الناخبين المصريين ومنذ الساعة التاسعة صباحاً وحتى التاسعة مساء، وسط إقبال كبير للمصريين الذين قدموا من مختلف إمارات الدولة إلى أبوظبي ودبي للإدلاء بأصواتهم. وشهدت عملية التصويت في لجنة أبوظبي انسيابية وسهولة مع وجودة كل التسهيلات من خيام مكيفة ومواقف مجانية وإجراءات أمنية سريعة، حيث لا تستغرق عملية التصويت أكثر من 5 دقائق.


مسيرة إصلاح


وجدّد السفير المصري لدى الدولة، شريف البديوي، دعوة أبناء الجالية المصرية في دولة الإمارات لأهمية المشاركة في التصويت والاستفتاء على التعديلات الدستورية، مشيراً إلى أنّ المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية عمل وطني يرتبط باستمرار مسيرة الإصلاح والتنمية الهادفة لمستقبل زاخر بالخير لأبناء مصر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات