ضربات موجعة للإرهابيين في قاعدة تمنهنت

الجيش الليبي يفشل المخططات القطرية في الجنوب

أفراد الجيش الوطني الليبي يتقدّمون لتحرير طرابلس من قبضة المليشيات | رويترز

أفشل الجيش الوطني الليبي، أمس، محاولة قطر خلط أوراق المشهد الليبي، عبر الهجوم الذي شنتّه قوات المعارضة التشادية، التي يتزعمها تيمان إرديمي المقيم في الدوحة، على قادة تمنهنت، جنوبي سبها، في محاولة لافتكاكها من قبضة الجيش الليبي.

وقال آمر منطقة سبها العسكرية، اللواء المبروك الغزو، إنّ قوات الجيش الوطني، استردت السيطرة على القاعدة بعد هجوم مباغت، نفذه متمردون تشاديون، وبعض فلول مليشيا إبراهيم الجضران، ووجّهت ضربات قاصمة للمعتدين، وقتلت وأصابت واعتقلت عدداً كبيراً منهم.

صد هجوم

وأوضح الغزوي، أن الجيش الوطني الليبي، تمكّن من صد هجوم المرتزقة التشاديين وبقايا عصابة المطلوب جضران المرتبطين بقطر، بعد تسللهم إلى مطار تمنهنت، مبيناً أنّ الجيش الوطني كان قد سلم القاعدة في وقت سابق لمديرية الأمن ومصلحة الطيران التي تشغله كمطار مدني وحيد لأهل الجنوب. وأضاف أنّ العصابات المتسللة من شتات الصحراء إلى مطار تمنتهنت، طُردت، وباتت ملاحقة، ولم تتمكن من إثبات وجودها نظير حصتها من ميزانية الملياري دينار التي خصصها فائز السراج لميليشياته.

تآمر قطري

إلى ذلك، كشف عميد بلدية البوانيس المكلف، أبو بكر صالح، عن تعرّض المطار المدني التابع لقاعدة تمنهنت، لهجوم من قبل مسلحين، مشيراً إلى اشتباكات مسلحة اندلعت بين المهاجمين للمطار المدنية، وعناصر قوة التمركزات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة المُؤقتة، أسفرت عن إصابة معاون آمر قاعدة تمنهنت الجوية العقيد علي حسن.

ووفق مصادر عسكرية مطلعة، فإن الهجوم نفذه مسلحون محسوبون على التحالف القطري الإخواني، الداعم لسلطات طرابلس، يعلمون على محاولة تشتيت الجيش الوطني بمعارك جانبية عن معركة تحرير العاصمة والمنطقة الغربية، مشيرة إلى أن الجميع يعرف أن النظام القطري الدوحة، تربطه علاقات، سواء بالمتمردين التشاديين أو بالجماعات الإرهابية في الجنوب الليبي، بدليل تسلّل مئات المسلحين التشاديين خلال الأيام الماضية إلى ضواحي العاصمة طرابلس للقتال في صفوف تابعة لحكومة السراج.

وتابعت المصادر ذاتها، أن قطر تتحرك في أكثر من اتجاه، حيث تقوم بتهريب الأسلحة إلى المليشيات عبر الجو والبحر، وتتولى تحريك الخلايا الإرهابية النائمة والمرتزقة الأجانب، في محاولة منها لتشتيت جهود الجيش الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات