دعم عربي ودولي لخيارات الشعب السوداني

لقيت الإجراءات التي اتخذها المجلس العسكري الانتقالي في السودان ترحيباً دولياً وعربياً وخليجياً واسعاً، إذ رحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي د.عبداللطيف الزياني، بهذه الإجراءات التي من شأنها الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي وتحقيق تطلعات وآمال الشعب السوداني الشقيق.

وفي السياق ذاته أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، تضامن بلاده ووقوفها إلى جانب السودان، وأعرب عن تقديره «للجهود الكبيرة والمساعي الحثيثة»، التي يقوم بها رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبدالفتاح البرهان، من أجل تعزيز الأمن والسلم والازدهار للشعب السوداني.

ووفقاً لما نقلته وكالة أنباء البحرين (بنا)، فقد ثمن الملك المواقف الأخوية الثابتة لجمهورية السودان وحرصها الدائم على العمل العربي المشترك ودعم الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيراً في هذا الصدد إلى مشاركة السودان في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وفي السياق ذاته، أيدت جامعة الدول العربية في بيان الخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي في السودان بشأن تحقيق الانتقال السياسي، بعد الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير.

وقال البيان إن الجامعة أعربت عن «ارتياحها للخطوات الهامة التي أعلنها الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان بشأن تحقيق الانتقال السياسي». وأعلنت «تأييدها للجهود التي يبذلها المجلس العسكري الانتقالي، والقوى السياسية والمدنية السودانية، للتوصل إلى وفاق وطني يحقق رغبات وآمال الشعب السوداني».

كما دعت الجامعة في بيانها المجتمع الدولي في هذه المرحلة الانتقالية الهامة إلى مساندة كل ما من شأنه دعم مناخ الاستقرار والوفاق في السودان.

من جهته،أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن بلاده تدعم خيارات الشعب السوداني وما يسعى إليه من رسم خريطة المستقبل.

وقال شكري، في مؤتمر صحافي مع نظيره البولندي باتسيك تشابوتوفيتش، في ختام مباحثاتهما بالقاهرة، إن بلاده تدعم وجود المؤسسات السودانية، ومن بينها القوات المسلحة، وقدرتها على تلبية مطالب الشعب السوداني، والحفاظ على الاستقرار ووحدة السودان ومقدراته.

وأضاف أن «العلاقة الخاصة التي تربط مصر والسودان تجعلنا نرصد التطورات بشكل كثيف، ونتمنى استقرار الأوضاع، وأن ينعم الشعب السوداني بالأمن والأمان بدون تأثير سلبي في مقدراته».

دولياً، رحب القائم بالأعمال الأمريكي بدور المجلس العسكري في تحقيق الاستقرار، وشدد على ضرورة استمرار التعاون بين الجانبين، بما يعزز العلاقات السودانية الأمريكية.

والتقى الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، أمس، بالقصر الجمهوري بالقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم، ستيفن كوتسيس.

ووفقاً لوكالة السودان للأنباء (سونا)، فقد اطلع دقلو الدبلوماسي الأمريكي على «الأوضاع والتطورات بالبلاد، والأسباب التي أدت إلى تشكيل المجلس العسكري الانتقالي، وما اتخذه من خطوات للمحافظة على أمن واستقرار السودان».

من جهتها، أكدت منظمة التعاون الإسلامي دعمها لخيارات الشعب السوداني.

انتقال منظم

في غضون ذلك، دعت بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج، إلى تنظيم انتقال منظم لحكم مدني في السودان.

وأكدت الدول الثلاث أن السودان يحتاج إلى انتقال منظم لحكم مدني يقود إلى انتخابات نزيهة في إطار زمني معقول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات