الجزائر تفتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة

جزائرية مشاركة في الاحتجاجات تقف أمام طوق لرجال الأمن | إي.بي.إيه

أعلنت الداخلية الجزائرية أمس، فتح باب التقدم لانتخابات الرئاسة المقررة في 4 يوليو المقبل على وقع استمرار المظاهرات المنادية بتغيير النظام.

وأصدرت الوزارة بياناً جاء فيه إن بإمكان جميع الجزائريين الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية. وتابع البيان أن سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح يكون من مقر الوزارة.

وخرج مئات من المتظاهرين، وسط العاصمة في الجزائر، مطالبين بتغيير النظام ورحيل الرئيس المؤقت، عبدالقادر بن صالح، وسط تعزيزات أمنية مشددة.

وتستبق هذه التظاهرة تظاهرات حاشدة مرتقبة اليوم للمطالبة برحيل كل رموز نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وقال أستاذ علوم الإعلام الاتصال في جامعة جيجل (شرق الجزائر) زوبير زارزايحي لـ «البيان» إن الحراك الشعبي حضر اللافتات التي سيرفعها خلال تظاهرات اليوم والمطالبة برحيل «الباءات الثلاث» في إشارة إلى بن صالح ورئيس الوزراء نوردين بدوي ورئيس المجلس الدستوري طيب بلعيز مشيراً إلى أن الحراك يرفض التفاوض مع كل رموز نظام بوتفليقة أو أن تكون الانتخابات المقبلة تحت إشرافهم

في الاثناء، حذرت السفارة الأمريكية في الجزائر رعاياها من التواجد في أماكن المظاهرات اليوم الجمعة.

في غضون ذلك، أعلنت الإذاعة الجزائرية أن مديرها منذ 2012 شعبان لوناكل ترك منصبه أمس، لتحل محله نصيرة شريد، بعد عدة تظاهرات احتجاجية للصحافيين ضد الرقابة في تغطية الأحداث التي تشهدها البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات