مرشح خامس من أصول أفريقية يتنافس على كرسي الرئاسة في موريتانيا

Ⅶ بائعان يحملان بضاعتهما في أحد أسواق العاصمة نواكشوط | أ.ف.ب

أعلن حاميدو بابا كان من حزب الحركة من أجل إعادة التأسيس المعارض، أمس، ترشحه للانتخابات الرئاسية الموريتانية المزمع إجراؤها في يونيو المقبل.وجاء الإعلان في ختام مشاورات سياسية مطولة أجراها «تحالف معارض» يضم أحزاب الأقلية الأفريقية الموريتانية ضم مرشحين سابقين للانتخابات الرئاسية أبرزهم ابراهيما مختار صار.

وقرر التحالف ترشيح الخبير الدولي حاميدو بابا كان رئيس (حزب الحركة من أجل إعادة التأسيس)، النائب السابق في البرلمان الموريتاني إثر انتخابات داخلية نافسه فيها صمب تيام الزعيم التاريخي لحركة تحرير الأفارقة الموريتانيين.

وشارك في المشاورات الحركة من أجل إعادة التأسيس، والتحالف من أجل العدالة والديمقراطية (حركة التجديد)، وحزب القوى التقدمية للتغيير (حركة تحرير الأفارقة الموريتانيين سابقاً) بالإضافة لحركة «لا تلمس جنسيتي».

ويشكل الأفارقة داكنو البشرة في موريتانيا ما يقارب 18 في المئة من السكان ويتحدثون لهجات افريقية محلية.

وحاميدو بابا كان خامس مرشح لرئاسيات موريتانيا بعد ثلاثة آخرين يمثلون المعارضة، هم: محمد ولد مولود والناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد أعبيدي وسيد محمد ولد بوبكر ومرشح الأغلبية الحاكمة الأوفر حظاً محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني وزير الدفاع السابق وقائد أركان الجيوش طيلة فترة حكم الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبدالعزيز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات