قصة خبرية

عناصر داعش.. أخفتهم الكهوف وطردتهم السيول

بحيرة دوكان في السليمانية امتلأت كاملة نتيجة الأمطار | رويترز

رغم هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق، وفقدانه كل الأراضي التي كان يحكمها، إلا أن العديد من عناصره اتخذوا من بعض الوديان غير المأهولة، والكهوف النائية، مخبأ ومنطلقاً لعمليات إرهابية خاطفة. لكن ما عجزت عنه القوات الأمنية العراقية في إيجاد مخابئ هؤلاء الإرهابيين، تحقق بفضل الأمطار الغزيرة والسيول والفيضانات التي يشهدها العراق منذ أسابيع.

وأكد طيران الجيش العراقي قتل 14 داعشياً فروا من جحورهم جراء السيول، جنوب غرب داقوق في كركوك. وذكرت وزارة الدفاع في بيان، أن «سيول الأمطار كان لها الأثر الفعال في إخراج عناصر داعش من جحورهم في وادي قرحة جنوب غرب داقوق، حيث تمكن طيران الجيش من استهدافهم والقضاء عليهم وقتل أعداد كبيرة منهم».

وأوضح انه «خلال الطلعة الجوية الأولى تم قتل 6 إرهابيين وفي الطلعة الثانية قتل 8 آخرين»، مشيرا إلى «استمرار قيادة طيران الجيش بإنقاذ العوائل التي حاصرتها السيول من جهة، وقتل الدواعش من جهة أخرى».

ويشهد العراق هطولاً غزيراً للأمطار، حيث حذرت وزارة الموارد المائية العراقيين في بغداد من ارتفاع مناسيب نهر دجلة، داعيةً إلى «أخذ الحيطة والحذر والخروج من حوض النهر، حفاظاً عليهم من الأذى، لغاية مرور الموجة والتي ستستغرق ضمن مدينة بغداد 3 أيام».

وقالت الموارد إن «موجة مائية كبيرة وعالية قادمة من سدة سامراء نتيجة للسيول والأمطار التي هطلت مؤخراً بمعدلات تفوق الطاقة الاستيعابية للقناة الفيضانية التي تقوم بتحويل المياه من سدة سامراء إلى بحيرة الثرثار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات