بوتفليقة يودع الجزائريين برسالة مؤثرة ويطلب المسامحة

 وجه الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة رسالة إلى الشعب الجزائري، يودع فيها كل الجزائريين ويشكرهم ويعبر لهم عن مدى حبه واحترامه للشعب.

وجاء في الرسالة بحسب قناة النهار الجزائرية: "كنتم خير الأخـوة و الأخـوات و خير الأعوان و خير الرفاق وقضيت معكم  وبين ظهرانيكم  أخصب سنوات عطائي لبلادنا. ولن يعني لزوم بيتي بعد اليوم قطع وشائج الـمحبة والوصال بيننا و لن يعني رمي ذكرياتي معكم في مهب النسيان و قد كنتم وستبقون تسكنون أبدا في سويداء قلبي”.

وأضاف: "أشكركم جميعا على أغلى ما غنمت من رئاستي لبلادنا من مشاعر الفخر والاعتزاز التي أنعمتم بها علي وكانت حافزي على خدمتكم في حال عافيتي وحتى في حال اعتلالي".

وتابع: "أطلب منكم وأنا بشر غير منزه عن الخطأ الـمسامحة و الـمعذرة والصفح عن كل تقصير ارتكبته في حقكم بكلـمة أو بفعل.

وأطلب منكم أن تظلوا مُــوَفِّيـنَ الاحتفاء والتبجيل لـمن قضوا نحبهم ولـمن ينتظرون  من صناع معجزة تحريرينا الوطــــني و أن تعـــــتصموا بــــحبــــل الله جميـــــعا ولا تفرقوا و أن تكونوا في مستوى مسؤولية صون أمانة شهدائنا الأبرار".

وختم بوتفليقة رسالته:"من الـمؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلا". صدق الله العظيم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات