أعدموا 31 من عناصرهم كانوا بصدد الاستسلام

انكسار الحوثيين على أسوار الضالع

شهدت جبهة مريس في شمال محافظة الضالع، أمس لليوم الثالث على التوالي، اشتباكات عنيفة. وصد الجيش اليمني هجوماً عنيفاً لميليشيا الحوثي في منطقة الزيلة، مكبداً الميليشيا خسائر فادحة، حيث سقط 115 قتيلاً من الميليشيا، فيما أعدم الحوثيون 31 من عناصرهم كانوا يريدون الاستسلام، بينما تمكنت قوات الحزام الأمني والمقاومة الوطنية من تحقيق انتصارات هامة باتجاه محافظة إب ووصول هذه القوات إلى مديرية بعدان عمق محافظة إب لأول مرة، وهو ما يعني عزل محافظتي تعز وإب عن صنعاء وقطع إمدادات ميليشيا الحوثي إلى هذه المناطق.

واستعادت المقاومة الشعبية بإسناد من قوات الحزام الأمني بمحافظة الضالع عدداً من المواقع العسكرية من قبضة الميليشيا الحوثية، التي كانت قد سيطرت عليها خلال اليومين الماضيين. حيث شهدت جبهات القتال منذ فجر أمس معارك ضارية على امتداد جبهات «القهرة، ويعيس، وزيلة» في مريس استطاعت قوات الحزام الأمني والمقاومة الشعبية من التقدم على أكثر من محور، وكبدت الميليشيا الحوثية خسائر فادحة بالأرواح والعتاد حيث بلغ قتلاهم أكثر من 150 قتيلاً تناثرت أشلاؤهم على قمم الجبال وفي الشعاب والوديان.

وقالت مصادر لـ«البيان» إن ما حدث كان انتحاراً لميليشيا الحوثي، حيث دفعوا بأعداد كبيرة جداً إلى ساحة المعركة، وقتل منهم المئات حيث ما زالت جثثهم في الشعاب والوديان، وفي مواقع وحد أكثر من 50 جثة.

كما كبذت القوات المشتركة مليشيات الحوثي خسائر فادحة عند محاولة العشرات من عناصرها التسلل الى مواقع سيطرة الحكومة الشرعية في الاحياء الشمالية والشرقية للحديدة.

خسائر

وذكرت مصادر عسكرية ان المليشيات الحوثية تكبدت امس خسائر فادحة داخل مدينة الحديدة جراء تصعيدها الممنهج بعد ساعات من الاجتماع ألدي عقدة كبير المراقبين الدوليين الجنرال مايكل لوليسغارد بالجانب الحكومي في لجنة تنسيق اعادة الإنتشار

وحسب المصادر فان وحدات الاستطلاع كانت قد رصدت بدقة تحركات المليشيات وتأهبت لها الوحدات القتالية وفاجأتهاظ لحظة بدء محاولة التسلل وضاعف خسائرها .

ولفت الى ان محاولة التسلل الفاشلة سبقها ورافقها تغطية نارية بمختلف الأسلحة شملت الأحياء السكنية المحررة على كامل امتداد خطوط التماس في الشمال الشرقي للمدينة من قبل المليشيات.إعدامات

ووسط هذه الهزائم، أقدمت ميليشيا الحوثي الانقلابية على إعدام 31 عنصراً من عناصرها كانوا ينتوون تسليم أنفسهم لقيادة اللواء الثالث مشاة الموالي للشرعية المرابط في تخوم مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات