الجامعة العربية تدعو لتأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني

دعت جامعة الدول العربية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته والتحرك لاتخاذ خطوات جادة لإنهاء الاحتلال والعمل على تأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني في وطنه وتمكينه من ممارسة تطلعاته وحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال بدولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية والزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والعمل من أجل التوصل لحل شاملٍ عادلٍ قائم على دولتين، وفق القوانين والقرارات الدولية، ووفق مبادرة السلام العربية.

وطالبت الجامعة العربية في بيانها الصادر عن "قطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة" اليوم بمناسبة الذكرى 43 ليوم الأرض للشعب الفلسطيني والذي يوافق الثلاثين من اذار من كل عام الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالضغط على اسرائيل  "القوة القائمة بالإحتلال" لوقف سياساتها وانتهاكاتها بحق ابناء الشعب الفلسطيني.

وأكد البيان على دعم الجامعة العربية الكامل لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ودعا كافة المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي، وجميع الأحرار في العالم إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطيني والعمل الفوري على وقف الجرائم اليومية المتواصلة التي ترتكبها إسرائيل "القوة القائمة بالاحتلال" ضده.

وقالت الجامعة العربية في بيانها، إن استذكارنا لهذا اليوم هو استذكار لتضحيات الشعب الفلسطيني ووفاء لشهدائه الأبرار ولدمائهم الزكية التي روت أرجاء الارض الفلسطينية دفاعا عن الوطن وهويته ومقدساته وكرامته، وللجرحى والاسرى الذين دافعوا عن حقوقه المشروعة وهويته الراسخة، ودعما لصمود الشعب الفلسطيني المرابط على أرضه وفوق تراب وطنه أمام آلة القمع والتدمير الإسرائيلية ومساندة لأبناء الشعب الفلسطيني في الداخل عام 1948 للتصدي للسياسات القمعية والقوانين العنصرية وكافة أشكال التمييز الذي يتعرضون لها منذ قيام إسرائيل وحتى اللحظة وخاصة "قانون القومية" العنصري الذي يمثل دعوة صريحه ومباشرة لممارسة سياسة التطهير العرقي والتهجير القسري ويؤسس لنظام الفصل العنصري "الابارتهايد".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات