اتفاق أمريكي فرنسي على مواصلة العمل في سوريا

اتفقت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا على مواصلة العمل في سوريا كشركاء في التحالف الدولي، لضمان استقرار المنطقة شمال شرق سوريا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، تشارلز إي سامرز جونيور، في بيان، إن وزير الدفاع بالنيابة، باتريك شانهان، التقى بوزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، في «بنتاغون» لتأكيد العلاقة الدفاعية مع أقدم حليف لواشنطن.

وأضاف سامرز جونيور في البيان، إن وزيري الدفاع ناقشا مجموعة واسعة من قضايا الدفاع، بما في ذلك التزام واشنطن بتدمير تنظيم «داعش» على المدى الطويل، والالتزام المستمر لقيادة التحالف الدولي ضد التنظيم.

الحديث الأمريكي- الفرنسي يأتي بالوقت الذي تناقش فيه واشنطن مع تركيا مسألة المخاوف الأمنية للأخيرة على طول حدودها الجنوبية مع سوريا. واتفق النظيران على استمرار التواصل والتنسيق في سوريا كشركاء في التحالف الدولي لضمان استقرار المنطقة، وفق البيان.

مباحثات

وقال بيان للدفاع الأمريكية، الأحد الماضي، إن واشنطن تواصل العمل مع أنقرة لبحث مخاوفها بشأن حدودها مع سوريا، مشيراً إلى أن «العمل كان مثمراً ولدينا مفهوم مبدئي سيتم تنقيحه في الأيام المقبلة».

كما تجري الهيئة مباحثات مع أعضاء «التحالف الدولي» لبحث خطة الانسحاب من سوريا، خاصة مع مخاوف التحالف من أن يؤدي الانسحاب الأمريكي إلى استعادة تنظيم «داعش» قوته في سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي أعلن، في يناير الماضي، خطته لسحب القوات الأمريكية من سوريا، معتبراً أن مهمتها في القضاء على تنظيم داعش قد أنجزت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات