الجيش الجزائري يلوّح بالتدخل في الأزمة

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، في التلفزيون الرسمي، إن الجيش يجب أن يكون مسؤولاً عن إيجاد حل للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، لافتاً إلى أن الجيش سيكون الحصن الحصين للشعب والوطن في جميع الظروف والأحوال، مشيداً بالشعب الجزائري الذي «أثبت في هذه الظروف الحالية حساً وطنياً، بل وحضارياً بالغ الرفعة، ينم عن وعي شعبي عميق أذهل الجميع في كافة أصقاع العالم».

وتواصلت التظاهرات الرافضة لقرارات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وجدّد المتظاهرون مطالبهم بتغيير النظام ورحيل المسؤولين الحاليين، فيما رفضت 13 نقابة جزائرية مستقلة دعم مساعي رئيس الوزراء نور الدين بدوي لتشكيل حكومة تكنوقراط. وفي رسالة جديدة إلى شعبه، قال بوتفليقة إن الجزائر ستغيّر نظامها السياسي، موضحاً أنه سيتم قريباً عقد «ندوة وطنية جامعة» لإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد، مؤكداً أن الشعب هو من يبتّ في التعديل الدستوري عن طريق الاستفتاء.

اقرأ أيضاً:

الجيش الجزائري يدخل على خط حلّ الأزمة السياسية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات