الاحتلال يشنّ حملة اعتقالات واقتحامات

مقتل جنديين إسرائيليين ومستوطن في الضفة

جنود إسرائيليون في موقع الهجوم في الضفة | إي.بي.إيه

لقي جنديان إسرائيليان ومستوطن حتفهم في عملية مركبة «طعن وإطلاق نار» على مفترق مستوطنة «أرئيل» شمال مدينة سلفيت شمال الضفة وأصيب 4 مستوطنين بجراح خطيرة. وأكد جيش الاحتلال اقتحام قرية برقين القريبة من مكان العملية وقرى أخرى كما شن حملة اعتقالات واسعة.

وأعلن جيش الاحتلال في وقت سابق من يوم أمس أن فلسطينياً قتل إسرائيلياً قرب مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة وأصاب اثنين آخرين بجروح.

وقال الناطق باسم الجيش «إن إسرائيلياً قتل في هذا الهجوم بأيدي يبدو أنه فلسطيني»، في حين أفاد مسعفون أنهم عالجوا إسرائيليين أصيبا بجروح خطيرة في الهجوم. وأوضح الناطق جوناثان كونريكوس أن الهجوم بدأ عندما تم مهاجمة جندياً بسكين عند مفترق مستوطنة أرئيل جنوب غربي نابلس على مقربة من قريتي بروقين وبرقة الفلسطينيتين.

وأوضح من دون تقديم تفاصيل أن الفلسطيني تمكن من السيطرة على سيارة انتقل بها إلى قرية بروقين الفلسطينية القريبة بعد أن أصاب إسرائيليين آخرين بجروح خطيرة.

مداهمات واعتقالات

يأتي هذا فيما اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 10 فلسطينيين خلال مداهمات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية.كما داهمت قوات الاحتلال في ساعات متأخرة من الليلة قبل الماضية مدينة سلفيت وقرية خربة قيس وقرى قراوة بني زيد ومزارع النوباني شمال رام الله واللبن الشرقية وعمورية جنوب نابلس.

وفي السياق ذاته، هاجم مستوطنون مدججون بالسلاح وبحماية جنود الاحتلال أمس، منازل الفلسطينيين في التواني شرق يطا جنوب الخليل.

من جهتها، أفادت مصادر مقدسية بأن مجموعة من المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس الشريف وتجولوا فيها بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات