إرهاب

«داعش» يتبنى ذبح تونسي

أعلن تنظيم داعش في فيديو، بثّ على الإنترنت، مسؤوليته عن مقتل مواطن تونسي، عثر عليه مقطوع الرأس، أواخر الشهر الماضي، في جبل المغيلة الواقع بولاية سيدي بوزيد وسط البلاد.

وقال مركز «سايت» الأمريكي المتخصص في مراقبة المواقع المتطرفة: إن «التنظيم نشر عبر تطبيق تلغرام، مقطع فيديو وثق من خلاله عملية قطع رأس التونسي محمد علي المخلوفي في جبل مغيلة، بتهمة التجسس لصالح أجهزة الاستخبارات التونسية».

وظهر المخلوفي في الفيديو، وهو جاثٍ على ركبتيه ومقيد الأيدي، كما بدت على وجهه آثار العنف، يقف خلفه أحد العناصر الإرهابية الذي حرص على إخفاء ملامح وجهه، ممسكاً بيده سلاحاً أبيض، استعمله في عملية الذبح. وكانت السلطات، عثرت أواخر فبراير، على جثة المخلوفي في جبال المغيلة في سيدي بوزيد، بعد 3 أيام على اختفائه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات