الإرياني: الحوثيون أداة إيرانية مزروعة في اليمن

الإرياني خلال لقائه الوفد الأردني | سبأنت

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن ميليشيا الحوثي الإيرانية أجهضت كل جولات الحوار لتحقيق السلام في اليمن، كما تنصلّ الانقلابيون من تنفيذ اتفاق استوكهولم، مؤكداً أن ميليشيا الحوثي مجرد أداة إيرانية مزروعة في اليمن لتهديد أمن الجوار العربي. وقدم الإرياني -خلال لقائه في عمّان وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية ‎جمانة غنيمات وعدد من أعضاء مجلس النواب والوزراء السابقين والإعلاميين- سرداً للأوضاع في اليمن منذ الحرب الأولى في عام 2014 حتى اليوم، وما قامت به ميليشيا الحوثي الموالية لإيران من قتل وتشريد وتفجير للمنازل وخطف للصحفيين والسياسيين والناشطين وقيادات منظمات المجتمع المدني.

وقال الوزير اليمني إن «ميليشيا الحوثي لا تؤمن بالسلام وليس لها عهد ولا ميثاق»، وأشار إلى إجهاض الميليشيا الحوثية كل جولات الحوار التي رعتها الأمم المتحدة، ابتداءً من جنيف ومروراً بمشاورات الكويت وحتى اتفاق استوكهولم.

وأضاف أن الحوثيين تنصّلوا من تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم منذ 3 أشهر، في الوقت الذي فشل فيه المجتمع الدولي بالضغط عليهم للمضيّ خطوة واحدة للأمام. وشدد على أن ميليشيا الحوثي مجرد أداة إيرانية مزروعة في اليمن لتهديد أمن الجوار العربي، موضحاً أن الحرب التي يشنها الحوثيون على اليمنيين لا تستند إلى أي أبعاد وطنية أو حقوقية أو مشروعية يمكن التفاهم بشأنها.

واستعرض الإرياني الحملة البربرية التي قامت بها ‎الميليشيا الحوثية على المدنيين من أبناء منطقة ‎حجور في محافظة ‎حجة، التي ارتقت إلى جرائم إبادة جماعية بحق المدنيين، واستخدمت فيها كل أنواع الأسلحة الثقيلة بما في ذلك الصواريخ الباليستية مستهدفة القرى والسكان.

‏من جانبها، أكدت ‎جمانة غنيمات، وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، موقف بلادها الثابت مع أمن واستقرار ووحدة اليمن واستعادة الدولة، بما من شأنه تحقيق السلام الشامل ليعود البلد سعيداً كما عرفه العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات