تعفّن جرثومي وراء وفيات الرُضّع في تونس

كشفت لجنة التحقيق الطبية، حول وفيات الرضع في تونس، أمس، عن وجود حالة تعفن جرثومي بمستحضرات طبية تسببت في وفيات الرضع. وأوضح رئيس اللجنة الطبيب، محمد الدوعاجي، في مؤتمر صحافي، أن النتائج الأولية المتأكدة تشير إلى تعفن جرثومي في تركيبة مستحضر التطعيم الذي جرى نقله إلى الرضع، لكنه نفى ما إذا كانت المستحضرات المكونة له منتهية الصلاحية. وقال رئيس اللجنة: «لا نملك حتى الآن كل المعلومات المؤكدة، لكن يحتمل أن يكون التعفن وقع أثناء عملية خلط تركيبة مستحضر التطعيم أو أثناء عملية التخزين، نحتاج لانتظار بقية التحاليل للتأكد من الأسباب بشكل مباشر وقطعي. ووفق اللجنة، لن تكون نتائج هذه التحاليل جاهزة قبل 27 ماس الجاري».

وأضاف الدوعاجي: «أوقفت رئيسة القسم استخدام مستحضر التطعيم في اليوم الثاني من الكارثة مع تصاعد الوفيات بشكل سريع، وهذا يفسّر انحسار عدد الضحايا في اليوم الثالث». ولفت رئيس اللجنة الطبية إلى أن 14 حالة من الرضع المتوفين هم من المواليد المبكرة، وأغلبهم تقل أوزانهم عن كيلوغرامين. كما أفاد بأن اثنين من الضحايا كانوا يعانون من مشاكل صحية.

وشهد قسم التوليد وطبّ الرضّع في مستشفى الرابطة بالعاصمة وفاة 15 رضيعاً الأسبوع الماضي. وكانت أولى حالات الوفاة يوم السادس من الشهر الجاري، ثم حصلت أغلب الوفيات وبشكل متسارع في اليومين التاليين.

وأثارت الحادثة حالة من الصدمة والغضب لدى عموم التونسيين، وهي أحدث كارثة ضمن سلسلة من الأخطاء وعمليات فساد تضرب قطاع الصحة العمومية منذ سنوات. وأعلنت النيابة العامة، السبت الماضي، التحقيق في أسباب الوفيات لتحديد المسؤوليات. وأعلنت وزارة الصحة، أمس، إقالة مديرين، فيما قدم وزير الصحة السابق عبدالرؤوف الشريف استقالته السبت الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات