الميليشيا ترتكب فظائع في حجور.. والشرعية تطالب بتحقيق دولي في الإبادة

Ⅶ عائلة يمنية تغادر كشر بعد تهجير الحوثي لقبائل حجور | رويترز

واصلت ميليشيا الحوثي الإيرانية عملياتها الإجرامية في حق قبائل حجور بمحافظة حجة فيما طالبت الحكومة الشرعية بلجنة تحقيق دولية في تلك الجرائم وسرعة إرسال مساعدات غثائية للنازحين والسكان الذين يقاسون من الجوع والتشرد والمطاردة.

وذكرت مصادر قبلية ونازحين من مديرية كشر التي تتمركز فيها قبائل حجور لـ«البيان» أنهم اضطروا للهروب إلى مديريات حيران وأسلم بعد أن قصفت الميليشيا قراهم بالمدفعية والدبابات وأغلقت جميع المنافذ ومنعت دخول الأغذية والمياه والأدوية وأنهم الآن يبيتون تحت الأشجار وصنعوا من الأقمشة القديمة خياماً تقيهم من حرارة الشمس وتستر عائلاتهم التي هربت من دون أن تأخذ معها أي شيء وأنهم لا يملكون لا أغذية ولا أدوية ولا ملابس أو أغطية.

ووفق ما قاله هؤلاء فإنهم تَرَكُوا بعض أقاربهم جرحى وجيران دفنوا تحت أنقاض المنازل التي هدمت على رؤوس ساكنيها نتيجة قصف الدبابات، كما أوضح هؤلاء أن عائلة بني النمشة في منطقة العبيسة لا يزالون يتعرضون للملاحقات التي طالت كل الذكور وتم إحراق مساكنهم وتفجيرها بعد أن قاموا بقتل عدد من أفراد هذه العائلة التي تقدمت القبائل في مواجهة ميليشيا الحوثي الإيرانية.

ووفق ما جاء في شهادات النازحين فإن معظم سكان العبيسة شرقاً وبني رسام جنوباً وبني عمر وبني سعيد والجحاشة والزعاكرة غرباً، نزحوا عن مناطقهم بعد أن تعرضت للقصف والاقتحام من الميليشيا.

تصفيات وملاحقات

في السياق أكد النازحون ومصادر قبلية وأخرى في المقاومة أن قائد انتفاضة قبائل حجور الشيخ أبو مسلم الزعكري وقع أسيراً في يد الميليشيا أثناء المواجهات معهم وأن المعلومات عن مقتله غير صحيحة وأن الميليشيا سعت إلى تسريب هذه المعلومات تمهيداً لتصفيته.

‏وحسب هؤلاء فإن الزعكري وقع أسيراً ثم قاموا بتفجير منزله وأخذوه على سيارة دفع رباعي مسلحة وغادروا المنطقة ونقلوه إلى صنعاء وسط مخاوف من تصفيته هو وبقية رفاقه، حيث بات مؤكداً أنهم وقعوا أسرى بعد إصابتهم خلال المواجهات وهم الشيخ محمد العمري، رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي، الذي أصيب بطلق ناري في عظمة الفخذ، وقد قتل نجله عصام وابن أخيه ومعهم محمد صالح دكة وعلي صغير معيض.

وبالمثل أكدت المصادر إصابة الناطق باسم قبيلة حجور، الشيخ زيد علي عرجاش، ولكن مصيره وولده، وكذلك عضو مجلس قبيلة حجور، الشيخ علي فلات، لا يزال مجهولاً.

نداء الشرعية

إلى ذلك، طالبت الحكومة اليمنية وعلى لسان وزير الإعلام معمر الإرياني، بإجراء تحقيق دولي، بشكل عاجل، في جرائم الحوثيين بحجور، وإيصال المساعدات الإنسانية، والذي استغرب الصمت الدولي تجاه جرائم الحوثيين في عموم اليمن.

ودعا الإرياني إلى تحرك دولي، لوقف الجرائم التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية، بحق قبائل حجور، التي اعتبرتها الحكومة «منطقة منكوبة». واتهم وزير الإعلام اليمني ميليشيا الحوثي، بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد المدنيين في مناطق قبائل حجور بمحافظة حجة. ووجه الإرياني الشكر إلى دولة الإمارات والسعودية في سعيهما لتخفيف الأزمة الإنسانية عبر عمليات إنزال المساعدات الغذائية جوياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات