عون يطالب بمساعدة أوروبية لإعادة النازحين السوريين

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، عن رغبته في مساعدة فرنسا وأوروبا لبلاده في إعادة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في بلادهم.

وقال عون، خلال استقباله وفدا نيابياً فرنسياً برئاسة النائب جواندال رويار، إن عدد النازحين الذين عادوا من لبنان حتى الآن بلغ 167 ألفاً، مشيراً إلى قول رئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بعد زيارته إلى سوريا بأنهم يعيشون في ظروف مطمئنة. ولفت عون إلى أن لبنان يعيش استقراراً أمنياً على طول الحدود البقاعية مع سوريا بعدما هزم الجيش اللبناني التنظيمات الإرهابية، والهدوء نفسه ينسحب على الجهة الجنوبية حيث يتعاون الجيش مع القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان «يونيفيل» للمحافظة على الاستقرار.

وقال الرئيس اللبناني إنه «يعمل بكل ما أوتي من قوة ودور، من أجل المحافظة على التوازن بين مكونات المجتمع اللبناني»، مؤكداً «رفض اللبنانيين لأي خطاب متطرف من أي جهة صدر». ولفت إلى أن «العالم يتجه نحو التعددية وينبذ الأحادية بكل أشكالها»، مشيراً إلى ثقته بالمستقبل لأن اللبنانيين واجهوا صعوبات كثيرة استطاعوا تجاوزها.

من جانبه، أكد الوفد الفرنسي دعم فرنسا للبنان في المجالات كافة وخصوصاً في المجال التشريعي، وعلى تعزيز العمل المشترك للجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية الفرنسية. وشدد الوفد على عمق العلاقات التي تربط لبنان بفرنسا ووقوفها الدائم إلى جانب لبنان في مرحلة النهوض التي يسعى الرئيس عون إلى تحقيقها.

كما أكد الرئيس اللبناني على ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية في البر والبحر والجو. وقال إن لبنان لا يزال يواجه معارضة إسرائيلية لترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة، على رغم الاقتراحات التي قدمت في هذا الاتجاه.

جاء ذلك خلال استقبال عون في قصر بعبدا، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام جان بيار لاكروا بحضور قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني «يونيفيل» الجنرال ستيفانو دل كول وممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش.

ونوّه عون بـ «التعاون الوثيق القائم بين الجيش اللبناني وقوات يونيفيل الذي يساهم في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة الحدودية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات