«قسد» تتقدّم في الباغوز والتحالف يقصف «داعش»

واصلت مقاتلات التحالف الدولي ومدفعية قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، أمس، قصف أطراف بلدة الباغوز التي مازالت تحت سيطرة مقاتلي تنظيم داعش، فيما تحقق قوات «قسد» تقدّماً.

وقال قائد ميداني في قوات سوريا الديمقراطية يقاتل في بلدة الباغوز: «حققت العملية العسكرية هدفها، وسيطرنا على نقاط عدة من تنظيم داعش، وأن مقاتلات التحالف الدولي وسلاح المدفعية تقوم بقصف المنطقة التي مازالت تحت سيطرة التنظيم».

وأضاف القائد الميداني الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «تتقدم القوات البرية بشكل مستمر، وتسيطر على نقاط جديدة في حين تتقلص المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم داعش».

تقدّم حذروأكد القائد الميداني، «مازال تقدم قواتنا يتم بشكل حذر بسبب العبوات والألغام التي زرعها تنظيم داعش، ولكن لدينا القدرة في التقدم وحسم المعركة خلال ساعات، ومع ذلك نعمل على إنهاء وجود داعش في بلدة الباغوز بأسرع وقت، والأمر لن يتجاوز الـ 48 ساعة القادمة إن استمرت العمليات أو يقوم عناصر داعش بتسليم أنفسهم».

مقتل العشرات

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية على «تويتر»: إن قوات «قسد» قتلت العشرات في اشتباكات مستمرة مع مقاتلي «داعش» في الباغوز بشرق سوريا، وعثرت على مستودع أسلحة تابع للتنظيم.

وأضاف بالي، إن مقاتلي التنظيم حاولوا شن هجمات انتحارية، وأن أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية قتل وأصيب أربعة في الاشتباكات. وقال عدنان عفرين القيادي في «قسد»: إن القوات تتحرك ببطء في آخر جيب لتنظيم داعش في شرق سوريا لتجنّب وقوع خسائر في مواجهة رصاص القناصة والألغام الأرضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات