تقرير حقوقي: الميليشيا قتلت وهجّرت آلاف النساء

كشف تقرير حقوقي يمني عن أن قذائف الميليشيا الحوثية وألغامها أدت إلى سقوط 75 امرأة في محافظة تعز، وتهجير 3354 أسرة.

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، وهو منظمة مجتمع مدني غير حكومية ومقرها الرئيسي في تعز، إنه منذ اجتياح العاصمة صنعاء من قِبل ميليشيا الحوثي وأتباعهم آنذاك، والبلد تعيش دوامة الحرب التي دمرت مؤسسات الدولة واختطفتها في لحظة من الجنون الذي لم ينتهِ، مشيراً إلى أن ذلك تسبب في بروز «خطوات وإجراءات قاتلة دمرت كل قيم حقوق الإنسان في المجتمع، وأضرت أكثر بفئات النساء والأطفال، كما ألقت الحرب الدائرة بظلالها الكئيبة على كل شيء، ولكنها تبقى أكثر بؤساً فيما يخص المرأة والطفل».

وأوضح المركز، في بيان له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن النساء في تعز وحدها تعرضن لانتهاكات جسيمة ومتعددة، شملت سقوط 16 امرأة ضحية للألغام والعبوات الناسفة التي تزرعها ميليشيا الحوثي بشكل مستمر في المناطق التي تسيطر عليها وإصابة 21 امرأة، كما قتلت مجازر الحوثي نحو 16 امرأة وأصابت 22 في 82 مجزرة ارتكبتها بحق المدنيين.

وقال المركز الحقوقي: «من المؤسف حقاً أن يكون وضع المرأة في اليمن بهذا السوء والألم بينما المرأة في العالم تشهد تقدماً ملموساً في تحقيق خطوات عالمية إيجابية تصون حقوقها وتعزز من مسار تمكينها في المجتمع».

ورصد المركز «نزوح وتهجير 3354 أسرة قسرياً معظم أفرادها من النساء، إذ بات أكثر النساء هن المعيل الأول والرئيس إن لم تكن الوحيد للأسرة في ظل فقدان المعيل الرئيس خلال الحرب، لتزداد على كاهلهن أعباء إضافية من جراء فقدان أبسط الخدمات الأساسية، وتوقف الأعمال في ظل الحصار الخانق للمحافظة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات