اعتراف

الرئيس العراقي: الفساد محرّك للعنف

أقرّ الرئيس العراقي برهم صالح، بأن الفساد تحوّل إلى دولة عميقة ومحرك للعنف في العراق، وأن بقاء العراق موحداً يرتبط بالتزام جميع الأطراف بالدستور والتأكيد على الثوابت الوطنية.

وقال صالح، إنّ معالجة هذه الآفة لا يمكن أن تتم بالشعارات، بل بالوسائل العملية، لأنّ الفساد تحوّل إلى ما يشبه الدولة العميقة، وهو المحرك السياسي للعنف، وعرقلة بناء الدولة.

وأضاف إنّ الانتصار على الإرهاب لا يتم عبر الوسائل العسكرية فقط، بل يتطلب جهوداً إقليمية ودولية، موضحاً أنّ داعش لم يأتِ من فراغ، بل أتى من خلال الكثير من الشقوق في الوضع الدولي والإقليمي. ودعا صالح إلى اليقظة واستمرار الجهد الاستخباري وإعادة ترتيب الأوضاع، لوقف العنف والدماء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات