أبو الغيط: قمة تونس تهدف إلى طيّ صفحة «السنوات المؤلمة»

أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن القضية الفلسطينية حاضرةٌ في مكانها في صدارة الأولويات العربية، لأن الجميع يدرك جيداً أن الاستقرار الدائم في المنطقة يتحقق فقط بتسوية عادلة تُفضي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وعن الأوضاع العربية، قال أبو الغيط، في كلمته أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية، إن هناك اقتناعاً متزايداً لدى مختلف الأطراف بأن الحلول العسكرية لن تحسم هذه النزاعات ذات الطبيعة الأهلية، وأن الحلول السياسية وحدها هي الكفيلة بتحقيق استقرار على المدى الطويل يحفظ للدول وحدتها واستقلالها. وأضاف أن الجميع يعلم أن التئام جراح المجتمعات التي مزقها الصراع والاحتراب الداخلي يستلزم وقتاً وصبراً ونفَساً طويلاً.

وعن القمة العربية المقررة نهاية الشهر الجاري بتونس، أعرب أبو الغيط عن تطلعه إلى أن تضع هذه القمة المنطقة على بداية طريق الخروج من الأزمات، واستعادة الاتزان للوضع العربي بعد سنوات مؤلمة كلّفت الأمة كلها الكثير من أمنها واستقرارها ومقدراتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات