مناقشات في جنيف حول انتهاكات الحوثي بحق المرأة

ناقش فريق مركز حقي لدعم الحقوق والحريات المشارك في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، مجمل الإجراءات التعسفية ضد المرأة في اليمن وخاصة التي تمارسها ميليشيا الحوثي ضد النساء، مع شوقي النسر مقرر مجموعة العمل الخاصة بالتمييز ضد المرأة وهي أحد الإجراءات الدولية الخاصة التابعة للمفوضية السامية لحقوق الإنسان.

وقالت الأمين العام للمركز، ليزا البدوي، لـ«البيان» إن الفريق الذي ضم رئيس المركز هاني الأسودي بالإضافة للمؤرخة أروى الخطابي وليزا البدوي، استعرض عدداً من الحالات التي تعرضنَّ للاعتقال التعسفي والإخفاء القسري في المناطق الجغرافية التي تسيطر عليها الميليشيا من بينهن مدافعات عن حقوق الإنسان ونشطاء سياسيون.

وأضافت بشرح الفريق للإجراءات التعسفية والانتهاكات التي قام بها العميد سلطان زابن المعين من قبل الميليشيا مديراً للبحث الجنائي بصنعاء بحق العديد من الفتيات القاصرات والنساء، مبينة إخفائهن قسراً في عشرات المعتقلات السرية و استخدامهن في عمليات الاتجار بالبشر بحسب عشرات البلاغات التي وردت للمركز والتي يتعرض معظمهن للتعذيب.

وبينت مناقشة الفريق أيضاً لارتفاع حالات الزواج القسري منذ انقلاب الميليشيا وسيطرتها على العاصمة صنعاء بسبب سياسات الاضطهاد التي تمارسها بحق السكان في المناطق التي تسيطر عليها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات