مباحثات يمنية أمريكية للبدء بالبناء المؤسسي للبنك المركزي

بحث محافظ البنك المركزي اليمني، الدكتور محمد زمام، أمس، في الرياض، مع فريق وكالة التنمية الأمريكية، ترتيبات بدء مشروع البناء المؤسسي للبنك بموجب وثيقة المشروع المعدة من قبل صندوق النقد الدولي.

وتم مناقشة آليات بدء مشروع البناء المؤسسي للبنك بكل فروعه بتمويل أولي من قبل وكالة التنمية الأمريكية وتم الاتفاق على بدء الأعمال الأولية التي تركز على إدارة المدفوعات وإدارة النقد الأجنبي مع تعزيز قطاع الرقابة، من خلال برامج التدريب، والذي بدء العمل فيه من خلال الدعم الكبير المقدم من السعودية ممثلة في مؤسسة النقد العربي السعودية.

كفاءة الإدارة

وقدم المحافظ صورة كاملة عن البنك بمركزه الرئيسي في عدن والذي أصبح يدير السياسة النقدية بكفاءة في ظل الظروف الحالية، لافتاً إلى الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة فيما يخص إعداد الموازنة، والذي سيكون لها تأثير على السياسة النقدية من خلال العمل المشترك لتخفيف العجز وتحفيز الإيرادات ومنها النفطية بموجب مشاريع طموحة مقدمة من وزارة النفط لرفع الإنتاج وتشغيل القطاعات المتوقفة مما يساعد البنك على توفير العملات الصعبة المطلوبة لاستقرار الأسواق.

وأشار زمام إلى أسباب الاستقرار في سوق العملات خلال الفترات الماضية والمتطلبات لاستمرار ذلك الاستقرار، ومنها كفاءة وطرق تمويل الواردات الأساسية من خلال الوديعة السعودية والمنحة النقدية والنفطية.

التزام أمريكي

وأكد المدير القُطري لوكالة التنمية الأمريكية التزام الولايات المتحدة ممثلة بوكالة التنمية بدعم وتمويل مشروع الدعم والبدء الفوري بالأعمال الضرورية ومنها نظام المدفوعات المحلية وإدارة النقد الأجنبي ورفع مستوى الاستجابة من قبل القطاع المصرفي لمتطلبات الامتثال بما يجعل البنك المركزي القناة الرسمية الوحيدة الاستقبال المدفوعات الخارجية إلى البلاد بما فيها مشاريع ومساعدات الاستجابة الإنسانية ومساعدة الهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية لإدخال النقد الأجنبي وتحويل المبالغ إلى جميع مناطق اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات