واشنطن تخفض تمثيلها الدبلوماسي لدى الفلسطينيين

خفضت الولايات المتحدة مستوى تمثيلها الدبلوماسي لدى الفلسطينيين، أمس، في آخر فصل من سلسلة إجراءات اتخذها البيت الأبيض منذ وصول دونالد ترامب إلى الرئاسة، يعتبر الفلسطينيون أنها تهدف إلى تصفية قضيتهم.

ويقضي هذا الإجراء الذي كان أعلن عنه في أكتوبر بإغلاق القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة التي كانت تقوم مقام الممثلية الدبلوماسية لدى الفلسطينيين منذ توقيع اتفاق أوسلو في تسعينات القرن الماضي. وقد تم دمجها بسفارة الولايات المتحدة في إسرائيل التي ستضم «وحدة للشؤون الفلسطينية».

وهذا التغيير يعني أن العلاقات بين واشنطن والفلسطينيين أصبحت تحت سلطة سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل ديفيد فريدمان الذي يعبر عن دعمه لبناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة. ويعتبر الفلسطينيون فريدمان والإدارة الأمريكية الحالية منحازين بشكل واضح لإسرائيل.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تعليقاً على القرار الأمريكي، إن إغلاق القنصلية «يدق آخر مسمار في نعش دور الإدارة الأمريكية في صنع السلام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات