ترامب: هزيمة «داعش» تكتمل اليوم

Ⅶ مقاتل كردي يساعد مدنيين على الخروج من قرية الباغوز | رويترز

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس أن بلاده ستهزم تنظيم داعش بالكامل اليوم الأحد على أبعد تقدير.

وقال في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين في ولاية ماريلاند: «سنهزم داعش في سوريا بـ100% بحلول اليوم الأحد». وأشار ترامب إلى أن هناك أشخاصاً في الكونغرس يكرهون الولايات المتحدة. وأضاف أنه أقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، لأنه «شخص سيئ».

وتأتي تصريحات ترامب في وقت تقدّمت قوات سوريا الديمقراطية، أمس، نحو آخر جيب لتنظيم داعش في شرقي سوريا. وأفاد الناطق باسم حملة هذه القوات في دير الزور عدنان عفرين، عن اشتباكات عنيفة تخوضها قواته مع التنظيم، وأنّ المسافة التي كانت تفصل عن داعش انتهت، وباتت المواجهة مباشرة، مشيراً إلى إصابة ثمانية مقاتلين بجروح بالغة. وأبان أنّ المقاتلين في تقدم مستمر، حيث تمكنوا حتى الآن من تحرير ست نقاط، كان يتمركز فيها مرتزقة داعش.

وأوضح عفرين، أنه لا يمكن وضع مدة زمنية لإنهاء المعركة، يومين أو ثلاثة أيام أو أسبوع، بناء على المفاجآت التي سنتحضّر لها. وفي مقاطع فيديو وزّعتها قوات سوريا الديمقراطية، يمكن سماع دوي قصف مدفعي ورشقات نارية، ورؤية أبنية قيد الإنشاء يتحرك مقاتلوها بينها.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بمقتل 10 من تنظيم داعش، وأربعة من قوات سوريا الديمقراطية، خلال القصف والاشتباكات الدائرة في مزارع الباغوز. ووفق المرصد، استهدفت طائرات التحالف الدولي، مساء أول من أمس، بغارة محملة بمادة الفوسفور الأبيض، منطقة مزارع الباغوز، الواقعة عند الضفة الشرقية، حيث يوجد من تبقى من عناصر داعش، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.

لا مقاومة

بدوره، أكد مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، أنّ قوات سوريا الديمقراطية، تتقدم في مزارع الباغوز، حيث يتمّ تمشيط المنطقة، مضيفاً: «ليس هناك مقاومة حقيقية من قبل تنظيم داعش». وأشار قائد ميداني، إلى أنّ التقدّم يحدث بحرص شديد، مع وجود الكثير من الأنفاق والانتحاريين، مشيراً إلى أن كل الدواعش المتبقين يرتدون أحزمة ناسفة. وتتوقع قوات سوريا الديمقراطية، وفق مسؤولين، اعتماد التنظيم بشكل أساسي على القناصة والمفخخات والألغام، فيما يتحصّن عدد كبير من المتطرّفين في أنفاق وأقبية، وسط أراضٍ مزروعة بالألغام.

تفجير انتحاري

إلى ذلك، قتل وجرح عدد من قوات سوريا الديمقراطية، أمس، في هجوم استهدف أحد مقراتها في الرقة، فضلاً عن تفجير عبوة ناسفة. وأفاد موقع «بلدي نيوز»، بأن أحد عناصر داعش نفذ هجوماً، استهدف مبنى العلاقات العسكرية في الرقة بسلاح رشاش، ولفت إلى أن مواجهات دارت داخل المقر، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر «قسد»، قبل أن يتمكن عناصرها من قتل منفذ الهجوم. كما انفجرت عبوة ناسفة بدورية تابعة لقوات «قسد» قرب قرية غزيل في ريف الرقة الشمالي، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة اثنين بجروح متفاوتة، تم نقلهم إلى مستشفى «تل أبيض» بريف الرقة الشمالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات