احتلال

انهيارات جديدة جنوب المسجد الأقصى

فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، نيران أسلحتها صوب الأراضي الزراعية للمواطنين الفلسطينيين شرقي مدينة رفح وخانيونس جنوبي قطاع غزة، دون وقوع إصابات، ولكنها أحدثت أضراراً مادية.

على صعيد متصل، تسببت حفريات الاحتلال المتواصلة منذ أعوام طويلة أسفل حي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بانهيارات أرضية جديدة، وقعت في أرضية ملعب الحي.

وتتسبب الأمطار في كل عام تقريباً بانهيارات أرضية جديدة، وتصدعات وتشققات في المنشآت والمباني في بلدة سلوان، بسبب تواصل أعمال الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال، لشق شبكة أنفاق باتجاه الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى وباحة البراق.

من ناحية أخرى، شرع المواطن الفلسطيني حسام محمد العباسي، أمس، في هدم منزله بحي راس العامود في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بضغط من بلدية الاحتلال في القدس.

وقال العباسي، إنه تلقى إخطاراً قبل نحو شهر من بلدية الاحتلال، بهدم منزله بنفسه خلال 14 يوماً، أو تهدمه طواقم البلدية الإسرائيلية، ويدفع هو بدل تكلفة الهدم والحراسة، والمُقدّرة بمبلغ 25 ألف دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات