قتال عنيف وسط مقديشو

عناصر أمن ينتشرون في محيط مبانٍ تضررت في الانفجار | رويترز

اندلع قتال شرس وسط مقديشو، أمس، إذ تحاول القوات الصومالية طرد متطرفين متحصنين بجوار فندق فجّروه، أول من أمس، في هجوم أسفر عن مقتل نحو 30 شخصاً. وفجّر مقاتلون من حركة الشباب، قنبلتين أمام فندق مكة المكرمة قبل أن يتراجعوا إلى مبنى مجاور ويطلقوا منه النار على الجنود الذين كانوا يحاولون الدخول. ونُقل جنديان على الأقل من الفندق صباح الجمعة.

وقال الرائد موسى علي بالشرطة الصومالية: «المتطرفون لا يزالون يقاتلون من داخل منزل مجاور للفندق، يردون بقنابل يدوية وبنادق كلاشنيكوف»، مشيراً إلى أن 29 شخصاً معظمهم مدنيون قتلوا في الهجوم وبعده بينما أصيب 80 شخصاً.

وأضاف أنه أمكن إنقاذ الكثير من المدنيين لكن عدد القتلى قد يرتفع. بدوره، صرّح الناطق العسكري باسم حركة الشباب بأن الحركة ما زالت تسيطر على الفندق الذي يرتاده مسؤولون حكوميون ويقع في شارع يضم العديد من الفنادق والمتاجر والمطاعم. وأضاف الناطق عبدالعزيز أبومصعب: «حاولت الحكومة دخول المبنى ثلاث مرات لكننا منعناها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات