إحالة متظاهرين لمحاكم الطوارئ.. ودعوات إلى أسبوع جديد من الاحتجاجات

البشير يفوّض صلاحياته الحزبية ويتفرّغ للرئاسة

صورة أرشيفية

أعلن حزب المؤتمر الوطني في السودان، أن الرئيس عمر البشير، نقل صلاحياته الحزبية لنائبه أحمد هارون ليتفرغ للرئاسة. وقال أحمد هارون نائب رئيس الحزب للشؤون السياسية والتنظيمية عقب اجتماع الحزب برئاسة البشير، إن البشير قرر تفويض سلطاته واختصاصاته بتسيير أعباء العمل الحزبي والتنظيمي حتى يتفرغ البشير لمهامه الوطنية التي عبر عنها في خطابه الجمعة الماضية.

وأضاف، أن المكتب القيادي أبدى تفهماً للخطوة واستعداده لترتيب أوضاعه الداخلية بما يضمن مساهمة الحزب بشكل إيجابي ضمن القوى السياسية الأخرى في المبادرة الوطنية التي طرحها الرئيس عمر البشير، مشيراً إلى أنّ الحزب جدد تأكيده ودعمه لهذه المبادرة الوطنية، ووثيقة الحوار الوطني باعتبارها أساساً قابلاً للتطور والبناء، وأن الحزب جاهز للانخراط مع أي قوى سياسية أخرى للمضي في سبيل لمّ الشمل الوطني.

توقيع عقوبات

على صعيد متصل، قال التحالف الديمقراطى للمحامين في السودان، إن 870 شخصاً أحيلوا إلى محاكم الطوارئ على خلفية التظاهرات التي شهدتها مناطق متفرقة بمدن العاصمة السودانية الثلاث تم توقيع عقوبات بالسجن مدد متفاوتة على العشرات منهم. وأكد تحالف المحامين، أنه وتنفيذاً لأمر الطوارئ أحيل 400 شخص إلى محكمة الطوارئ بمدينة أم درمان، بجانب 400 آخرين تمت إحالتهم إلى محكمة طوارئ مدينة الخرطوم، بينما أحيل 70 إلى محكمة طوارئ مدينة بحري. وقال التحالف إن عددا من المحامين ظهروا أمام كل تلك المحاكم للدفاع عن المقبوض عليهم.

وأكد محاكمة عدد كبير منهم، حيث شطبت بعض المحاكم أحكاماً في مواجهة العشرات من الموقوفين، وأدانت آخرين ووقعت ضدهم عقوبات مالية، كما أصدرت أحكاماً بالسجن البديل في حالة عدم دفع الغرامة، فيما تم الحكم بالسجن لمدد تتراوح بين الشهر والأسبوعين ضد عدد من المتظاهرين. وقال التحالف إن محكمة طوارئ الامتداد بالخرطوم قضت بالسجن خمس سنوات على متظاهر أريتري الجنسية، إلى جانب السجن ثلاث سنوات ضد ستة متظاهرين.

تظاهرات

في الأثناء، خرجت تظاهرات عقب صلاة الجمعة في مناطق متفرقة بالعاصمة الخرطوم وخارجها، حيث تظاهر المئات بمنطقة ود نوباوي معقل أنصار حزب الأمة المعارض عقب أدائهم صلاة الجمعة بمسجد الهجرة، قبل أن تتدخل قوات الشرطة وجهاز الأمن وتمطرهم بعبوات الغاز المسيل للدموع. ووفق شهود عيان، فإن أحد الأطفال أصيب في رأسه جراء إلقاء إحدى عبوات الغاز عليه. كما خرج المئات في مناطق جبرة، امتداد ناصر، سوبا، الكلاكلة، إلى جانب خروج المصلين بمناطق العزازة وود عشيب بولاية الجزيرة، وخروج أهالي كرمة البلد بالولاية الشمالية.

أسبوع جديد

بدوره، أكد تجمع المهنيين السودانيين، والقوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير، اعتزامهم مواصلة التظاهر والاحتجاج السلمي إلى حين تنحي الرئيس عمر البشير ورحيل نظامه. وأعلن التجمّع في بيان، عن أسبوع حاشد بالتظاهرات تبدأ اليوم بتظاهرات ليلية، وأعمال دعائية بالعاصمة والولايات. كما أعلن عن حشد جماهيري مساء اليوم بدار حزب الأمة لإحياء ذكرى شهداء التظاهرات والتضامن مع المعتقلين، داعياً إلى مواكب من كل المناطق غداً الأحد أطلق عليها «مواكب استقلال القضاء».

وأعلن التجمع عن اعتصامات في الميادين ومواكب تظاهر بالأحياء بعد غد الاثنين، بجانب تنفيذ إضراب لأصحاب المهن ليوم واحد الثلاثاء، مصحوباً بوقفات للمهنيين والمجموعات المطلبية والمؤسسات والشركات الخاصة. وجعل التجمع يوم الأربعاء مفتوحاً للاحتجاج من خلال المبادرات الفردية والجماعية وبأساليب المقاومة السلمية، وحضّ على اختتام الأسبوع الخميس المقبل بيوم خصصه لنضالات المرأة السودانية بمواكب متزامنة في الخرطوم والولايات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات