بيان

مفوضية اللاجئين تطالب بزيادة الدعم إلى مصر

حذّرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس، من أن الدعم اللازم للاجئين في مصر يتعرض لضغوط شديدة بسبب الارتفاع في أعداد الوافدين وعدم كفاية الموارد.

وأوضحت المفوضية، في بيان، أن النزاعات الجارية في كل من اليمن وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أجبرت عددًا أكبر من الناس على الفرار إلى مصر. وخلال العامين الماضيين، حيث ازداد عدد اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين في مصر بنسبة 24 في المئة. وأشارت إلى أنّ برامج اللاجئين الحالية في مصر والهادفة لمساعدة وحماية ربع مليون لاجئ، أكثر من نصفهم من السوريين إضافة إلى آخرين من السودان وإثيوبيا وإريتريا وجنوب السودان واليمن، لا تحصل سوى على 4 في المئة من التمويل.

بدوره، قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي: «أشعر بقلق عميق إزاء حقيقة أن ثمانية من أصل 10 لاجئين في مصر يعيشون في أوضاع إنسانية صعبة». وأضاف: «يحتاج هؤلاء اللاجئون إلى مساعدة إنسانية كافية وفي الوقت المناسب، ولكن مع ذلك، فنحن عاجزون الآن عن تزويدهم بالاحتياجات الضرورية أو المحافظة على برامجنا الأساسية لحماية اللاجئين في هذا البلد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات