وزير الإعلام البحريني: مقاطعة قطر مستمرة ما لم تتوقف عن نهجها العدواني

شدد وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين علي بن محمد الرميحي على أن التنسيق بين الدول الأربع الداعية لمكافحة تمويل الإرهاب مستمر لمواجهة خطابات التحريض على العنف والإرهاب والكراهية عبر وسائل الإعلام، نظراً لتأثيراتها الخطيرة على مجتمعاتنا، مشدداً في الوقت ذاته على أن مفتاح حل أزمة قطر في الرياض، مؤكداً أن إجراءات المقاطعة ستستمر طالما واصلت الدوحة في نهجها العدواني ودعمها للجماعات المتطرفة.

وأكد الرميحي أن دولاً ومنظمات مشبوهة تقف وراء الحملات المعادية والحاقدة ضد المملكة العربية السعودية، بغرض النيل من مكانتها الرفيعة ودورها الريادي كونها قبلة للعالمين العربي والإسلامي، وركيزة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشار إلى أن مملكة البحرين تقف في خندق واحد مع الشقيقة الكبرى، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتثمن جهود قيادة المملكة الحكيمة لمحاربة التطرف والإرهاب وتعزيز الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وشدد الرميحي على أن تلك الحملات الإعلامية المغرضة والمؤامرات المشبوهة، لن يُكتب لها النجاح لأنها تخدم أجندات خارجية وطائفية ولا تريد الخير والاستقرار.

وفي ما يتعلق بالأزمة القطرية أكد وزير شؤون الإعلام أن مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لنظام قطر مستمرة ما لم يتوقف نظام الدوحة عن نهجه العدواني ودعمه للجماعات المتطرفة، ويؤكد استجابته الفعلية للمطالب الـ 13 العادلة والمشروعة والتي تضمن السلم والاستقرار لجميع دول المنطقة.

وقال وزير شؤون الإعلام: إن خروج النظام القطري من مأزقه وعزلته لن يكون إلا عبر بوابة الرياض وفي إطار البيت الخليجي، وليس عن طريق المكابرة وتزييف الواقع ونكث العهود ومحاولة الاستقواء بالخارج، مضيفاً أن المقاطعة كونها إجراء قانونياً سيادياً لا تستهدف الشعب القطري الشقيق، وإنما الغرض منها هو تصحيح مسار نظام الدوحة وإلزامه بالعهود والمواثيق المتفق عليها وإعادته إلى جادة الصواب ومحيطه الخليجي والعربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات