قتل 7 من المهاجمين.. والرئاسة الفلسطينية تندد وتقف إلى جانب مصر

الجيش المصري يحبط هجوماً إرهابياً شمال سيناء

Ⅶ وحدات من الجيش المصري في سيناء | أرشيفية

قتل الجيش المصري 7 عناصر إرهابية خلال إحباطه هجوماً على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، فيما أوقع الهجوم 15 بين قتيل وجريح في صفوف العسكريين المصريين، في وقت أثار الهجوم استياء فلسطينياً واسعاً ونددت به الرئاسة الفلسطينية، مؤكدة إدانتها بـ«أشد العبارات لهذه الجريمة البشعة، التي استهدفت ثلة من أبطال الجيش المصري».

وقال الناطق العسكري للقوات المسلحة العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، على صفحته الرسمية بـ«فيسبوك»: إن قوة الارتكاز الأمني قامت بالتصدي لعناصر إرهابية والاشتباك معها وتمكنت من القضاء على 7 منهم. وأشار إلى أنه نتيجة لتبادل إطلاق النيران استشهد وأصيب ضابط و14 آخرون من مختلف الرتب العسكرية، فيما يجري حالياً استكمال أعمال التمشيط وملاحقة العناصر الإرهابية للقضاء عليهم بموقع الحادث، وأعلنت القوات المسلحة مؤخراً مقتل 8 إرهابيين في غارة جوية استهدفت خلية إرهابية بالظهير الصحراوي غرب البلاد.

إلى ذلك وصفت الرئاسة الفلسطينية في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، الهجوم بأنه «إرهابي»، مؤكدة إدانتها بـ«أشد العبارات لهذه الجريمة البشعة، التي استهدفت ثلة من أبطال الجيش المصري». وأعربت الرئاسة عن «تضامن ووقوف فلسطين وشعبها وقيادتها إلى جانب الشقيقة الكبرى مصر، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي.. في حربهم ضد الإرهاب وضد كل من يحاول المس بالأمن القومي المصري».

من جهتها، اعتبرت حماس الهجوم الذي استهدف نقطة للجنود المصريين «عملاً إرهابياً يستهدف أمن مصر واستقرارها». وقالت الحركة في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، إن «تلك الأعمال البشعة تهدف إلى تنفيذ مخططات ومشاريع أعداء مصر وأعداء الأمة، وإدخال المنطقة في دوامة من العنف والإرهاب لتعطيل أي جهود من شأنها النهوض بها واستقرار مسيرتها». وتمنى بيان حماس لمصر ولشعبها «الخير والسلامة والأمان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات