عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

جرحى بالجمعة الـ47 من مسيرات العودة في غزة

أصيب 20 فلسطينياً في أعقاب استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لفض الآلاف الذين توافدوا المخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

وذلك للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ47 من مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان «غزة عصية على الانكسار»، وفيما حذرت منظمات مخطط إسرائيلي لاستهداف عدد من مقابر القدس بمشروعات استيطانية، اقتحم ما لا يقل عن 50 مستوطناً إسرائيلياً ساحات المسجد الأقصى.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن 50 مستوطناً اقتحموا ساحات المسجد الأقصى بمدينة القدس وتجولوا فيها بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، في وقت حذرت منظمات فلسطينية من مخططات إسرائيلية تستهدف مقبرة اليوسفية الإسلامية التاريخية الملاصقة لسور القدس والواصلة حتى باب الأسباط بمشروعات استيطانية، وقالت إن سلطات الاحتلال عمدت إلى صبّ قواعد ضخمة من الخرسانة المسلحة.

وأشارت إلى أن الاحتلال كان شرع بحفريات وأعمال عديدة في المقبرة منذ نحو عامين، شملت إغلاق الدرج المؤدي إليها قرب باب الأسباط، وحفر الشارع الواصل من الباب نحو ما يسمى (سوق الجمعة) بمحاذاة السور الشمالي وصولاً إلى برج اللقلق من الخارج.

وأضافت إن آليات الاحتلال واصلت كذلك عبثها وتخريبها في مقبرة مأمن الله الإسلامية التاريخية غربي القدس، ونبش ما تبقى من قبور فيها وتدميرها لطمس هوية المقبرة والمكان لمصلحة مشاريع تهويدية جديدة ومنها شقّ شارع من داخل المقبرة.

وفي سياق ذي صلة تدافع أمس آلاف الفلسطينيين إلى مخيمات العودة شرقي قطاع غزة، وذلك للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ47 من مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان «غزة عصية على الانكسار».

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين السلميين. وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة بإصابة 8 مواطنين بجروح، بينهم إصابة خطرة في المواجهات.

وأشارت المصادر الفلسطينية إلى أن قوات الجيش الإسرائيلي ردت على المتظاهرين بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيلة للدموع. ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي رسمياً ذلك. ولا تزال المسيرات الأسبوعية مستمرة للأسبوع الـ47 في غزة، التي انطلقت منذ 30 من شهر مارس من العام السابق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات