الحراك الشعبي يتهم البعثة الأممية بالانحياز ويطالبها بالرحيل

البرلمان الليبي يدعو لرفع القوة القاهرة عن «الشرارة»

أعلن ناطق باسم البرلمان الليبي أن رئيسه عقيلة صالح دعا رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، إلى رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة، أكبر حقل نفطي في البلاد، والتي أُعلنت في ديسمبر، في وقت دعا الحراك الشعبي إلى رحيل البعثة الأممية عن البلاد متهماً إياها بالانحياز.

وأعلن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر المعين من جانب مجلس النواب المنتخب، السيطرة على حقل الشرارة النفطي جنوب غربي البلاد. ولم يصدر بعد تأكيد أو تعليق من المؤسسة الوطنية للنفط التي تدير الحقل الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 315 ألف برميل يومياً، ويقع في عمق صحراء جنوب غربي البلاد.

وقالت شعبة الإعلام الحربي التابعة لمكتب إعلام القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية: «إن القوات المسلحة نجحت في بسط سيطرتها التامة على حقل الشرارة النفطي»، بحسب «بوابة الوسط» الليبية. وأكدت «استتباب الأمن بداخله وفي كامل محيطه.. مع توافد العديد من وحدات القوات المسلحة على المنطقة»، وفق ما نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك».

ويشنّ الجيش الليبي منذ الشهر الماضي عملية عسكرية في جنوب ليبيا لتطهيره من الجماعات المسلحة.

في سياق آخر، كشف عبد المنعم درنبه، عضو الحراك الشعبي في ليبيا، عن أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «غير محايدة وتنحاز لتيار دون الآخر وهذا ما عقّد عملها»، مطالباً بـ«رحيل رئيس البعثة الأممية غسان سلامة فوراً لأنه لم يقدم شيئاً لليبيين». وقال درنبه إن «غسان سلامة أصبح خصماً يسهم في الأزمة العنيفة التي تشهدها ليبيا»، لافتاً إلى أن المبعوث الأممي تحوّل إلى معارض، وأصبح جزءاً من الأزمة الليبية.

وأضاف أن «سلامة فشل في التوصل لحل ينهي أزمة الشعب الليبي، ولم يضف جديداً في الملف الليبي منذ توليه رئاسة بعثة الدعم الأممية وحتى اليوم».

وأوضح درنبه أن «خارطة الطريق لحل الأزمة تبدأ من إعلان جدول زمني لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية تحت إشراف الأمم المتحدة، وهذا ما أخفق فيه سلامة الذي يلمح لتأجيل الانتخابات مراراً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات