تحذير

فيضان مرتقب يهدد ديالى.. والسدود في خطر

حذّر مصدر في مديرية الموارد المائية بمحافظة ديالى، شمال شرقي بغداد، من فيضان مرتقب يهدد مدينة بعقوبة والقصبات والقرى الواقعة على ضفتي نهر ديالى. وقال المصدر إن «الحكومة المحلية تعلم ذلك جيداً، لكنها لا تعلن هذه المعلومات، خشية إثارة القلق والفزع بين الناس».

مضيفاً أن «الفيضان قد يحدث جراء ذوبان الثلوج على قمم جبال كردستان في الجانب العراقي والإيراني، لكن حصول الفيضان من عدمه، يعتمد على حجم الإيرادات المائية المقبلة من إيران، مع محدودية الخزن في سدي دربندخان وحمرين».

ولفت المصدر إلى أن «الكارثة تحتاج إلى عدة حلول، منها الضغط على الحكومة الاتحادية لإصلاح سد دربندخان من التصدعات والأضرار التي تعرض لها بفعل زلزال السنة الماضية، على اعتبار أن السد هو خط الصد الأول لدرء الفيضانات عن محافظة ديالى وجنوب بغداد».

واقترح المصدر أيضاً «توسيع وتعميق بحيرة حمرين، من خلال الاستعانة بالشركات المختصة لرفع ملايين الأطنان من الطمي المترسبة فيها، بدءاً من إنشائها ولحد الآن»، مؤكداً ضرورة كري وتنظيف وتعميق نهر ديالى، وإزالة العوائق والتجاوزات، بدءاً من سد الصدور وانتهاء بالحدود الإدارية لمحافظة ديالى مع العاصمة بغداد.

ودعا المصدر إلى «الشروع فوراً بإبعاد مقالع الحصى والرمل عن سد ديالى الثابت (ناظم التوزيع في الصدور)، بمسافة لا تقل عن 3 كم، وتحميل المتجاوزين تكاليف صيانة السد وفق القانون، لتَسببهم في إلحاق الأذى بمرفق عام يخدم المجتمع المحلي برمته، وتعريضهم الناسَ لمخاطر الغرق».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات