إجراء

«فتح»: واشنطن وإسرائيل تشدّدان حصار السلطة

اتهمت حركة فتح أمس الإدارة الأمريكية وإسرائيل بتشديد الحصار المالي على السلطة الفلسطينية. وقال رئيس المكتب الإعلامي لفتح منير الجاغوب، في بيان صحافي، إن هذا الإجراء يأتي «بسبب رفض الانصياع لما يحاولون فرضه على الشعب الفلسطيني من خطط ومشاريع لا هدف لها سوى تصفية القضية الفلسطينية».

وذكر الجاغوب أن واشنطن «تهدد البنوك لكي تمتنع عن قبول أية تحويلات مالية للسلطة الفلسطينية، فيما تستعد إسرائيل من جانبها لمصادرة أموال الضرائب الفلسطينية التي تجبيها بحسب اتفاق باريس الاقتصادي، وهي حق فلسطيني وليست منّة من أحد».

وتابع: «ندرك حجم ما ينتظرنا من صعوبات، ولكننا نؤكد لأمريكا وإسرائيل شيئاً واحداً.. لن نتراجع عن موقفنا الرافض لصفقة القرن».

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو أعلن، أول من أمس، أنه سيتم الاقتطاع من عائدات الضرائب الخاصة بالسلطة، بدءاً من الأسبوع المقبل، فيما هدد الرئيس الفلسطيني بأن السلطة لن تتسلم أموال الضرائب من إسرائيل إذا نقصت «فلساً واحداً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات