العاهل الأردني: حريصون على تفعيل العمل العربي المشترك

شدد العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني على حرص المملكة المستمر على تفعيل العمل العربي المشترك وتوحيد المواقف، للتعامل مع التحديات التي تواجه الأمة العربية مؤكداً ضرورة وجود خريطة طريق توضح للأردنيين الخطوات والإجراءات التي من شأنها تطوير الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأشار، خلال لقائه إعلاميين ومحللين متخصصين بالشأنين المحلي والإقليمي في قصر الحسينية أمس إلى أن الوضع الاقتصادي هو التحدي الرئيس الذي يواجه المملكة، ما يتطلب تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني لتحديد الأولويات الاقتصادية والعمل على وضع حلول تساهم في زيادة النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل.

وفي معرض الحديث عن الإصلاح السياسي، لفت العاهل الأردني إلى لقاءاته المتواصلة مع الكتل النيابية ومؤسسات المجتمع المدني، والتي تأتي في إطار مناقشة آليات تطوير الحياة السياسية.

وأكد ضرورة تشجيع الشباب على الانخراط في الحياة السياسية، ليكون لهم دور أكبر في عملية صنع القرار.

ولفت إلى زيارته إلى العراق التي تكللت أخيراً بتوقيع اتفاقيات اقتصادية وتجارية بين حكومتي البلدين.

وعلى صعيد القضية الفلسطينية، أعاد العاهل الأردني التأكيد أن موقف الأردن ثابت ولا يتغير تجاه القضية الفلسطينية التي كانت وما زالت وستبقى قضية الأردن الرئيسة، مشدداً أن الأردن يقف وبكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين لنيل حقوقهم المشروعة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات