الإعدام لأخوين أردنيين أُدينا بهجوم الكرك

أعادت محكمة أمن الدولة الأردنية، أمس، محاكمة اثنين من المدانين في قضية هجوم الكرك الذي أوقع نهاية عام 2016 عشرة قتلى وتبنّاه تنظيم داعش وحكمت عليهما بالإعدام شنقاً حتى الموت.

وبحسب وكالة فرانس برس داخل قاعة المحكمة، حكم رئيس محكمة أمن الدولة، أمس، في جلسة علنية، على الأخوين خالد المجالي وحمزة المجالي بـ«الإعدام شنقاً حتى الموت».

وكانت محكمة التمييز، وهي أعلى هيئة قضائية بالأردن، نقضت حكم المحكمة السابق الصادر في نوفمبر الماضي والقاضي بالسجن المؤبد بحق الأخوين.

وكان مصدر قضائي أردني أكد أن «أفعال المتهمين أسهمت في إثارة الفوضى والفزع والرعب بين أفراد المجتمع الأردني والسياح الأجانب، وأدت إلى تهديد أمن البلاد واستقراره، وأدت إلى استشهاد عناصر أمن وأردنيين وسائحة أجنبية، وإصابة العديد من عناصر الأمن العام».

أحكام متفاوتة

وأصدرت محكمة أمن الدولة، في 13 نوفمبر الماضي، أحكاماً تراوحت بين السجن 3 أعوام والمؤبد بحق 10 مدانين في قضية هجوم الكرك (118 كلم جنوب عمان) الذي أوقع في 19 ديسمبر 2016 عشرة قتلى بينهم سبعة عناصر أمن وسائحة كندية، و34 جريحاً هم 15 من عناصر الأمن و17 مدنياً وأجنبيان.

عمليات توقيف

وتحصن حينها أربعة مسلحين في قلعة الكرك الأثرية، بعدما هاجموا دوريات للشرطة ومركزاً أمنياً، واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية نحو سبع ساعات قبل أن تقتلهم قوات الأمن.

وبعد هجوم الكرك بيوم واحد، اعتقل ممول الهجوم في مداهمة لمنزله أدت إلى مقتل أربعة من عناصر الأمن وأحد الإرهابيين، ثم جرت عمليات توقيف لاحقاً لعدد من المشتبه فيهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات