بوتفليقة ينهي التكهنات معلناً ترشحه لولاية خامسة

أنهى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة البالغ 81 عاماً، أشهراً من التكهنات، بإعلان ترشحه إلى ولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل. والتزم بوتفليقة الصمت حول نيته الاستمرار في الحكم رغم ضغوط يمارسها معسكره منذ أشهر عدة، وذلك قبل أقل من شهر من انتهاء مهلة تقديم الترشيحات منتصف ليل الثالث من مارس المقبل.

وقال بوتفليقة في «رسالة للأمة» نشرتها وكالة الأنباء الرسمية إنه «استجابة لكل المناشدات والدّعوات، ولأجل الاستمرار في أداء الواجب الأسمى، أعلن اليوم ترشحي للانتخابات الرئاسية لشهر أبريل المقبل». وتعززت فرضية ترشحه منذ أسبوع بعد إعلان أربعة أحزاب تشكل التحالف الرئاسي الحاكم في الثاني من فبراير اختياره مرشحاً للانتخابات الرئاسية.

وأشار بوتفليقة إلى مرضه في رسالته قائلاً «بطبيعة الحال لم أعد بالقوة البدنية نفسها التي كنتُ عليها، ولم أخف هذا يوماً على شعبنا، إلا أن الإرادة الراسخة لخدمة وطني لم تغادرني قط، بل وستُمكنني من اجتياز الصعاب المرتبطة بالمرض، وكل امرئ يمكنه التعرض له في يوم من الأيام».

وقال عبد المالك سلال الذي اختير مديراً لحملة بوتفليقة الانتخابية في تصريح لتلفزيون النهار: «أنا مسرور بتعييني مديراً لحملة الرئيس بوتفليقة، بعد أن قرر مواصلة الكفاح، بوتفليقة جاء بمشروع قوي من أجل تقدم وازدهار البلاد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات