أزمة ثانويات تونس أمام منظّمةالعمل الدولية و«يونسيف»

شرعت تنسيقية «أولياء غاضبون» التونسية في إجراءات تدويل أزمة نقابة التعليم الثانوي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل مع الحكومة، لدى كل من منظمة العمل الدولية والمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وفق بيان صادر عنها، أمس.

وقالت التنسيقية إنها بدأت إجراءات تقديم شكاوى ضد الجامعة العامة لنقابات التعليم الثانوي، الأولى لدى منظمة العمل الدولية بطريقة مباشرة في مقرها بجنيف عبر مكتبها في تونس، والثانية لدى منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونسيف»، من أجل مختلف الجرائم التي ارتكبتها الجامعة طيلة الخمس سنوات الماضية ضد الطفولة في تونس.

وجاء في نص البيان أن الشكاوى تم تقديمهما من أجل الجرائم التي ارتكبتها الجامعة طيلة الخمس سنوات الماضية ضد الطفولة في تونس، ولجوئها باسم العمل النقابي إلى أساليب غير شرعية واستخدامها مليون طفل بريء كرهائن للابتزاز وتحصيل مكاسب مالية، في خرق واضح للقانون الوطني ومختلف المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بالعمل النقابي وبحقوق الطفل، على حد قول البيان.

في المقابل، دعا الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي، الأسعد اليعقوبي، أمس، الأساتذة للالتحاق بالاعتصام المتواصل في مقر وزارة التربية. وقال اليعقوبي في تدوينة عبر حسابه الخاص على «فيسبوك»: «تواجدوا بكثافة من الآن في اعتصامكم فنحن في المراحل الحاسمة». وتزامنت هذه الدعوة مع انطلاق أعمال الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي لاتخاذ القرار بقبول أو رفض مقترحات الحكومة، وفق ما أعلن اليعقوبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات