علي كنه.. دمية الحمدين العسكرية في سبها الليبية

يواصل «تنظيم الحمدين» نشر أذرعه المسمومة في ليبيا، لعرقلة بناء الدولة من أجل تمكين الإخوان المتطرفين، فألقى بثقله خلف تنظيم الإخوان، والذي استعان هو الآخر بالفريق ركن علي كنه، أحد أنصار معمر القذافي.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، يوم الأربعاء الماضي، القرار رقم 15 لسنة 2019، بتعيين الفريق ركن علي سليمان كنه، آمراً لمنطقة سبها العسكرية، حيث نصت المادة الثانية من القرار على العمل به من تاريخ صدوره.

ولا عجب في ذلك، فهذه عادة تنظيم الحمدين، الذي وجه دعمه نحو الخارجين عن القانون والمتطرفين في أنحاء ليبيا، بداية من الإخوان، وقادة المعارضة التشادية محمد حكيمى، وعبدالحكيم بلحاج وإبراهيم الجضران، ورئيس غرفة ثوار ليبيا شعبان هدية، وحتى رئيس اتحاد قوى المقاومة UFR في تشاد تيمان إرديمي، وعلي الصلابي والذين يعملون على نشر العنف والإرهاب في الجنوب الليبي.

الفريق كنه بدوره كان قد مهد سابقاً للارتماء في أحضان تنظيم الحمدين، عندما أكد في عدة محافل، عدم اعترافه بالقيادة العامة للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر.

ويرى مراقبون أن التكليف الجديد قد يدفع إلى اشتباكات أكبر بين القوات التابعة لحكومة الوفاق، وقوات الجيش الليبي المتمركزة في الشرق بقيادة المشير خليفة حفتر. والفريق ركن علي سليمان محمد كنه، من مواليد سنة 1947 بلدة تقرطين في وادي عتبة قرب مرزق جنوب ليبيا. تخرج كنه المنتمي لقبائل الطوارق سنة 1967 من الكلية العسكرية في ليبيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات