روسيا: لن نسمح بـوجود «محميات» إرهابية في سوريا

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، امس أن موسكو لا يمكنها أن تسمح بوجود «محميات» للإرهاب في سوريا، وأنه يجب القضاء على الإرهاب إن آجلاً أو عاجلاً.

وقال سيرغي فيرشينين فى إحاطة إعلامية - وفق ما نقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية - إدلب هي آخر منطقة عاملة بين مناطق خفض التصعيد الأربع التي تم إنشاؤها في عام 2017. ومنذ البداية في جميع اتفاقياتنا حول مناطق التصعيد، كتبنا الشيء الرئيسي أن هذا تدبير مؤقت..

وهذا يعني أن لا أحد سيعترف بهذه المنطقة على هذا النحو إلى الأبد، ويعني أننا نعدها وسنعدها جزءاً لا يتجزأ من الدولة السورية والأراضي السورية. وأضاف: يعنى أيضاً أننا لن نسمح بوجود محميات للإرهاب البغيض في سوريا. وهذا يعني أيضاً أننا، بما في ذلك الرئيس الروسي، قلنا بكل صراحة، إنه يجب القضاء على الإرهاب إن آجلاً أو عاجلاً.

إلى ذلك أكد السفير الروسي لدى دمشق، ألكسندر يفيموف، أن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية وإنهاء تعليق عضويتها القائم منذ 2011، سيكون له أثر إيجابي على مساعي حل الأزمة السورية​​​. ونقلت وسائل إعلام روسية عن السفير، أن عدداً من الدول العربية يدعم عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

مشيراً إلى أنه من الواضح أن عودة سوريا إلى العائلة العربية سيكون لها تأثير إيجابي كبير في سياق الجهود الدولية للتغلب على الأزمة السورية، مضيفاً إنه لهذا السبب تؤيد روسيا العودة السريعة لسوريا إلى الجامعة العربية. ومن المقرر أن يبحث القادة العرب عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية خلال القمة العربية التي ستعقد في تونس خلال شهر مارس المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات