غسان سلامة: علاقتي بحفتر جيدة

أعلن المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أنه ماضٍ في مساعي التهدئة بين الأطراف في ليبيا.

وأضاف في مقابلة مع قناة «العربية» أنه يقاوم محاولات جره للنزاع ويحافظ على الحياد.

وأكد المبعوث الأممي أن منافسات إقليمية تؤثر على ليبيا، وليس فقط المشكلة الفرنسية الإيطالية.

وشدد سلامة على أن «الأمم المتحدة مع أي طرف في ليبيا يقوم بمكافحة الإرهاب»، مضيفاً: «علاقتي مع قائد الجيش الليبي خليفة حفتر جيدة، والاتهامات بأني منحاز فيها تجنٍّ».

وعن الانتخابات التي تنوي الأمم المتحدة تنظيمها في ليبيا، قال سلامة: «نعمل لتأمين شروط الانتخابات في ليبيا وأبرزها القانون والأمن». وفي هذا السياق، أكد المبعوث الأممي أن «بعض الأمن عاد إلى مدينة سبها جنوب ليبيا».

أما عن ملف النفط، فقال سلامة إن «ليبيا تخسر 30 مليون دولار يومياً جراء إغلاق حقل الشرارة النفطي».

وقبل أيام، كشف المبعوث الأممي إلى ليبيا عن لقاءات ستجمعه قريباً مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ثم خليفة حفتر، والمستشار عقيلة صالح.

وأعرب سلامة عن تفاؤله بحلحلة الأمور على المسار السياسي في البلاد خلال العام الحالي حال اتفاق الأطراف الفاعلة.

يأتي ذلك، في وقت سيطر الجيش الليبي على محطة ضخ فرعية لحقل الشرارة النفطي.

وأوضح مهندس طلب عدم نشر اسمه أن مركبات تابعة للجيش الليبي وصلت إلى محطة فرعية على بعد نحو 20 كيلومتراً من الحقل الرئيسي الذي يمتد بطول 40 كيلومتراً في صحراء ليبيا الجنوبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات