EMTC

الحكومة اللبنانية تعقد أولى جلساتها لصياغة البيان الوزاري

تبدأ الحكومة اللبنانية الجديدة،غداً الاثنين، إعداد بيان سياساتها، في وقت يترقب فيه المستثمرون مدى التزامها بإصلاحات تهدف لدعم الاقتصاد.

وأكّد رئيس الوزراء، سعد الحريري، للصحافيين، أنّه يتوقع أن يتفق مجلس الوزراء سريعاً على هذا البيان، وإنه سيشبه بيانات سابقة ويتجنب الخوض في مناطق محل خلاف بين أعضاء الائتلاف.

وأضاف أن البيان سيؤكد الإصلاحات التي تعهد بها خلال اجتماع دولي للمانحين العام الماضي، ما قد يمهد وصول مليارات الدولارات إلى لبنان في صورة استثمارات في البنية التحتية.

وأضاف الحريري في أول اجتماع لمجلس الوزراء منذ تشكيل الحكومة: «هناك قرارات صعبة في كل المجالات يجب أن نتخذها»، لافتاً إلى أنّ أكبر مشكلات لبنان تتمثل في زيادة الإنفاق على منظومة الكهرباء. وشكّل مجلس الوزراء لجنة لبدء الإعداد للبيان ستجتمع غداً.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون للوزراء: «أمامنا تحديات كثيرة، وأريدكم أن تطمئنوا بأن المرحلة المقبلة ستكون أفضل بكثير من المرحلة السابقة، لا سيما فيما خص الوضع المالي الذي يجب أن نكون متنبهين عن الحديث عنه، وأن يتولى ذلك أهل الاختصاص».

وعقد الاجتماع في قصر الرئاسة في العاصمة بيروت، بحضور وزراء الحكومة الـ30، فضلاً عن الرئيس ورئيس الوزراء.

وشكّل مجلس الوزراء لجنة من 10 أعضاء، ستبدأ اجتماعاتها الاثنين، لبدء الإعداد للبيان الوزاري، الذي من المقرر عرضه على البرلمان قبل التصويت على نيل الثقة. ونقل عن رئيس البرلمان نبيه بري، قوله إن اللجنة ستقدم البيان خلال أسبوع، في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون لمدى التزام الحكومة بالإصلاحات التي تهدف لدعم الاقتصاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات