تذمّر

غضب طلابي في تونس على دور مراكز قطر الداعمة للإخوان

اعتبر رياض جراد، القيادي بالاتحاد العام لطلبة تونس، أن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات التابع لقطر، الذي يترأسه عزمي بشارة، له أدوار مشبوهة، تهدف إلى زرع الفكر الإخواني الإرهابي في تونس.

وأضاف جراد أن هذا المركز هو أحد المراكز التي قدمت لها قطر تمويلات هائلة، للتأثير في الرأي العام وتوجيهه، مؤكّداً أنّ المضامين التي يقدمها هذا المركز بعيدة كل البعد عن المضامين الأكاديمية المحايدة التي تتسم بالموضوعية، موضحاً أنه يفتح المجال للشخصيات الإخوانية فقط للتعبير عن رأيها.

واعتبر جراد أنّ انعقاد هذه الندوة يتزامن مع الذكرى السادسة لاغتيال زعيم المعارضة التونسية اليساري، أحد قدماء الحركة الطلابية وعضو المكتب التنفيذي السابق للاتحاد العام لطلبة تونس، شكري بلعيد، هو استفزاز إخواني، لافتاً إلى أنّ طرح تاريخ الملف الطلابي في تونس من قبل الإخوان هو تشويه لمسيرة نضال أجيال مستنيرة عارضت توغلهم الإرهابي.

وأوضح جراد أنّ هذه الندوة تستضيف حفنة من الإرهابيين الذين تربوا على ممارسة الديمقراطية بالتكفير والتفجير ورش من يخالفهم الرأي بماء النار، وهي محاولة لتزييف التاريخ والسطو على إرث الحركة الطلابية وذراعها النقابية الاتحاد العام لطلبة تونس.

وجاء الانتقاد النقد الطلابي، إثر الإعلان عن تنظيم المركز ندوة في 8 فبراير الجاري، لمناقشة المحطات المهمة في الحركة الطلابية التونسية. يذكر أنّ المركز يرأسه وزير الثقافة في عهد حكومة حركة الإخوان الإرهابية مهدي مبروك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات