قدّمت 140 ألف سلة غذائية في 121 قرية ومنطقة خلال 7 أشهر

الإمارات تغيث مليون يمني في الساحل الغربي

يمنيون يتجمعون في أحد مواقع توزيع السلال الغذائية | وام

بلغ عدد السلال الغذائية التي قدّمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأهالي الساحل الغربي اليمني أكثر من 140 ألف سلة استفاد منها أكثر من مليون شخص في 121 قرية ومنطقة على امتداد مدنه وقراه خلال الفترة من 20 يونيو 2018 إلى 30 يناير الحالي.

وقال ممثل «الهلال الأحمر الإماراتي» في الساحل الغربي إن تلك السلال الغذائية، تأتي ذلك في إطار القوافل الغذائية التي تسيرها «هيئة الهلال الأحمر» إلى قرى ومناطق الساحل الغربي لليمن في إطار الاستجابات السريعة والمتواصلة من قبلها لاحتياجات ومتطلبات المواطنين اليمنيين والتخفيف من معاناتهم وتحسين مستوى أوضاعهم المعيشية في ضوء نهج العطاء لدولة الإمارات.

تخفيف معاناة

بدورهم، قال مسؤولون محليون ومواطنون في القرى والمناطق المستفيدة إن الأوضاع في مدن وقرى ومناطق الساحل الغربي كانت صعبة للغاية قبيل تدفق المساعدات الإماراتية جراء حرب وحصار وانتهاكات ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.. مشيرين إلى أن الدعم والمساعدات الإغاثية والغذائية، التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لعبت دوراً كبيراً في التخفيف من معاناة أهالي الساحل الغربي والمساهمة في تعزيز استقرارهم في قراهم ومناطقهم وإعادة أوضاعهم إلى سابق عهدها قبل إشعال ميليشيا الحوثي الحرب في اليمن.

أول منظّمة

وأشادوا بجهود «الهلال» وأكدوا أنه كان ولا يزال سباقاً في تقديم مختلف المساعدات الإنسانية لأهالي مدن وقرى ومناطق الساحل.. موضحين أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تعد أول منظمة محلية وعربية ودولية، تصل إلى قرى ومناطق الساحل الغربي وتغيثها وتنفذ فيها حزمة مشاريع خدمية ضرورية ظلوا محرومين منها.

وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم لقيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر لوقوفها إلى جانبهم ومد يد العون والمساعدة لهم لتجاوز آثار الحرب التي أشعلها الحوثيون وخلّفت مآسي كارثية وأزمات معيشية واقتصادية صعبة ألقت بظلالها على السواد الأعظم من المواطنين اليمنيين.

21

تسلمت إدارة مراكز الكلى بوادي وصحراء حضرموت، أمس، 21 طناً من المحاليل ومستلزمات الاستصفاء الدموي الخاصة بمرضى الفشل الكلوي، مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وتستهدف المساعدات مراكز الكلى بمديريتي سيئون والقطن، إضافة إلى هيئة مستشفى بن سيناء. سيئون- سبأ نت

60

أفاد وزير النقل اليمني صالح الجبواني أن الوزارة بصدد تطوير ميناء المكلا على مرحلتين، تتضمن الأولى تطوير الميناء الحالي، وتشتمل المرحلة الثانية على إنشاء الميناء الجديد في بروم أو الضبة. وخلال تفقد الجبواني للنشاط التجاري والملاحي في ميناء المكلا، ثمن الوزير دعم المملكة العربية السعودية، للميناء، المتمثل في التبرّع برافعة 60 طناً مقدمة من البرنامج السعودية لإعادة الإعمار في اليمن، مشيراً إلى أنها ستسهم في تحسين خدمات الشحن والتفريغ بالميناء. المكلا - سبأنت

طباعة Email
تعليقات

تعليقات