منظمة العفو الدولية: الحوثيون ارتكبوا جرائم حرب

اتهمت منظمة العفو الدولية «أمنستي»، ميليشيا الحوثي، بارتكاب جرائم جسيمة قد يرتقي بعضها إلى جرائم حرب، واستخدام السلطة القضائية لتصفية حساباتها السياسية مع المناهضين لها في مناطق سيطرتها.

وأكدت المنظمة في تقرير على موقعها الرسمي، اقتراف الحوثيين انتهاكات بحق معارضين ذكوراً وإناثاً، منها الإخفاء القسري والتعذيب داخل معتقلاتها، مثل التعليق من السقف لساعات والركل واللكم على الأعضاء التناسلية والتهديد بالاغتصاب والابتزاز المادي.

كما أوردت المنظمة حالة امرأة ورجلين اختفوا قسراً، وتعرّضوا لسوء المعاملة قبل أن يحكم عليهم بالإعدام، إثر محاكمة بالغة الجور أمام إحدى محاكم صنعاء. وقالت المنظمة، إن هذه القضية هي أحدث مثال على أنّ الحوثيين يستخدمون السلطة القضائية لتصفية حسابات سياسية.

وحكمت المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، بالإعدام على كل من أسماء العميسي، وسعيد الرويشد، وأحمد باوزير. وقد حكم بالسجن 15 عاماً على المتهم الرابع، وهو ماطر العميسي، والد أسماء العميسي. وقالت راوية راجح، كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات بمنظمة العفو الدولية: «بينما يستمر النزاع المسلح في اليمن، فإن المحاكمة الجائرة لأسماء العميسي والمتهمين الثلاثة الآخرين ما هي إلا جزء من نمط أوسع يستخدم فيه الحوثيون السلطة القضائية لتصفية حسابات سياسية».

جرائم حرب

وأضافت راجح: «وقد جاءت المحاكمة بعد ارتكاب مجموعة من الانتهاكات الجسيمة والجرائم بموجب القانون الدولي، قد يرتقي بعضها إلى جرائم حرب». وأردفت: «تعرض المتهمون، في البداية، إلى الاختفاء القسري، واحتجزوا بمعزل عن العالم الخارجي، ونقلوا سراً من مرفق إلى آخر، وتمّ احتجازهم في وضع مزرٍ لعدة أشهر في فترة ما قبل المحاكمة، كما تعرضوا للابتزاز من أجل الحصول على المال، وأُخضعوا للإذلال المستمر والإيذاء البدني الشديد، وحرموا من الحقوق الأساسية».

في الأثناء، كشفت مصادر قبلية عن احتجاز ميليشيا الحوثي عدداً من زعماء قبائل حجور المقيمين في صنعاء ووضعتهم تحت الإقامة الجبرية، بعد رفضهم لقاء مهدي المشاط، رئيس ما يسمى المجلس السياسي للميليشيا، والتوقيع على اتفاق يسمح لها بفرض السيطرة على مناطق قبائل حجور. وأشارت المصادر، إلى رفض زعماء القبائل، جاء عقب نشوب خلاف بينهم وبين محافظ حجة، هلال الصوفي، المعين من قبل الميليشيا حول الموجهات المسلحة في مديرية كشر بين قبائل حجور وميليشيا الحوثي، بعد رفضهم التوقيع على اتفاق بخصوص الصراع مع قبائل حجور يسمح للميليشيا الحوثية بالدخول إلى المنطقة والسيطرة عليها.

اشتباكات وغارات

تجددت المواجهات العنيفة بين قبائل حجور وميليشيا الحوثي في منطقة العبيسة بمديرية كشر غربي محافظة حجة بعد يوم من الهدوء النسبي وتدخل وساطة قبلية حاولت فرض شروط قوبلت برفض القبائل التي وصفتها بالشروط التعجيزية والمنحازة للميليشيا الحوثية.

وشن طيران التحالف العربي غارات عدة على مواقع الميليشيا في منطقة الحديتين بكشر، واستهدف مواقع ومخازن سلاح تابعة للحوثيين.

وأفادت مصادر محلية لـ«البيان» بمصرع القيادي الحوثي عبدالله عباس جحاف، إثر غارات التحالف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات