بيان

سفارة اليمن بواشنطن تدعو المؤسسات الأمريكية لعدم الانجرار وراء المفاهيم المضلّلة

أكدت السفارة اليمنية بواشنطن، أن الميليشيا الحوثية مستمرة في التعنت وعرقلة الحل السياسي في اليمن، حيث لا تفهم هذه الميليشيا المارقة سوى لغة القوة ولا تأبه بمعاناة الشعب اليمني.

وذكرت السفارة في بيان، أنّ الميليشيات لم تحضر مشاورات ستوكهولم إلا بعد تنامي الضغط عليها في مختلف الجبهات، وكان ذلك للمرة الأولى منذ إفشالها لمشاورات الكويت، ومقاطعة المبعوث الأممي السابق إسماعيل ولد الشيخ بعد استهداف موكبه من قبلها في صنعاء. وأكد البيان، أنّ توجيه أي رسالة مغلوطة في هذا التوقيت سيكون له بالغ الأثر السلبي على كل ما اتفق عليه في ستوكهولم، وبدء المبعوث الأممي مارتن جريفيث ولجنة المتابعة في الحديدة بتنفيذه.

ودعت السفارة، جميع المهتمين بالشأن اليمني في الحكومة الأمريكية والكونغرس، ومختلف المنظمات ووسائل الإعلام إلى تحري الحقائق، وعدم الانجرار وراء المفاهيم المضللة، التي يروّج لها الحوثيون ومن يقفون معهم من مؤيدي النظام الإيراني المارق ودعاة الموت والدمار، محذرةً من السماح لنظام طهران بالتمادي في ممارساته بدعم الحوثيين، وتهديد أمن اليمن والمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات