تحذير

مجلس الأنبار يرفض دخول فتنة «التبليغ الديني»

رفض مجلس محافظة الأنبار العراقية افتتاح «الحشد الشعبي» لما تسمى بـ«وحدة التبليغ الديني» في قضاء حديثة غربي المحافظة، منعاً لنشر الفتنة الطائفية من جديد، فيما أكد أن مجلس المحافظة سوف يطرح هذا الملف خلال جلسته المقبلة، لكونه يشكل أهمية كبرى للحفاظ على الأمن والاستقرار في المحافظة.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان الدليمي، في تصريح صحافي «إننا نرفض افتتاح الحشد الشعبي لما تسمى وحدة التبليغ الديني في المحافظة، منعاً لنشر الفتنة الطائفية من جديد»، مبيناً أن «الطائفية تراجعت خلال فترة الحكومة السابقة، ولكن في الوقت الحالي هناك من يحاول إحياءها من جديد في محافظة الأنبار، بالتعاون مع بعض الموالين لدول الخارج»، مشدداً بالقول «لا يمكن القبول بنشر الفكر الشيعي في المناطق السنية، وكذلك بالنسبة للفكر السني لا يمكن نشره في المناطق الشيعية».

وكانت وثيقة كشفت عن قرار لهيئة الحشد الشعبي بافتتاح وحدة لـ«التبليغ الشيعي»، في قضاء حديثة غربي محافظة الأنبار.

وأشارت الوثيقة الصادرة عن رئيس وحدة التبليغ الديني عبد القادر بهجت الآلوسي، إلى أن القرار جاء «لمقتضيات مصلحة العمل»، فيما تم تخويل شاكر حمود جاسم الجغيفي، بإدارة تلك الوحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات