ضبط خلية إرهابية في منبج مرتبطة بالاستخبارات التركية

مصادر لـ «البيان»: تحرُّك أمريكي سياسي شرقي الفرات

سوريون قرب موقع الهجوم الانتحاري في مدينة منبج شمال سوريا | أ.ف.ب

علمت «البيان» من مصادر مطلعة، عن تحركات أمريكية سياسية لدعم الأكراد والعرب، لطمأنة مخاوف الفراغ الأمني بعد الانسحاب، أميط اللثام عن اعتقال المجلس العسكري في منبج، خلية تعمل بتوجيهات من المخابرات التركية.

وكشفت مصادر مطلعة في شرقي الفرات، عن تحركات أمريكية سياسية في الأسبوع الماضي، في إطار تأكيد الدعم للأكراد والعرب لإزالة المخاوف من الفراغ الأمني، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانسحاب العسكري من المنطقة، مؤكدة أنّ الولايات المتحدة أكدت في أكثر من مرة أنّها لن تغادر وتترك المنطقة في حالة من الفراغ.

وقال المصدر لـ«البيان»، إنّ المسؤول الأمريكي عن الملف السوري جيمس جيفري التقى في عين العرب، مسؤولين من قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور المحلي، لبحث ما بعد الانسحاب الأمريكي.

ووفق المصدر، فإنّ جيفري أكد للأكراد وللعرب عدم اقتراب إيران والنظام السوري من مناطق شرقي الفرات، مضيفاً أن الولايات المتحدة معنية بالحفاظ على أمن هذه المناطق، وعدم عودة تنظيم داعش أو اقتراب النظام السوري والميليشيا الإيرانية.

وأكّد أنّ الولايات المتحدة لن تترك حلفاءها في المنطقة دون مساعدة، وأنّ الانسحاب لا يعني أن واشنطن غير معنية بمنطقة شرقي الفرات، معتبراً أن الانسحاب يأتي في إطار استراتيجية أمريكية تعمل على تخفيف الانتشار العسكري في سوريا، لاسيما بعد انهيار داعش.

زيارة ودعم

على صعيد متصل، كشف مصدر مسؤول في مجلس دير الزور المدني لـ«البيان»، عن أنّ المسؤول الأمريكي عن ملف العشائر والقوى العربية ويليام روباك، سيزور مناطق شرقي الفرات الأسبوع المقبل، في إطار الدعم الأمريكي للمنطقة، فيما سيرافق روباك مسؤولون أمريكيون عسكريون.

وأوضح المصدر، أن زيارة روباك تأتي في إطار تعزيز الدعم الأمريكي لشرقي الفرات وتطمين الحلفاء، لافتاً إلى أن التركيز الأمريكي على العشائر العربية في دير الزور وكيفية العمل المشترك بين العرب والأكراد في المنطقة.

ضبط خلية

إلى ذلك، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن أن المجلس العسكري في منبج، اعتقل خلية تعمل بتوجيهات من المخابرات التركية والفصائل السورية المسلحة الموالية لأنقرة، وذلك غداة الهجوم الذي استهدف دورية أميركية في المدينة موقعا قتلى، بينهم أربعة أميركيون.

وقال المرصد، إن استخبارات مجلس منبج العسكري اعتقلت سبعة أشخاص شكلوا خلية سرية لتنفيذ عمليات تفجير واغتيالات. وأضاف: «أكدت المصادر أن أعضاء الخلية اعترفوا بالعمل بتوجيه من الفصائل العاملة في عملية درع الفرات والاستخبارات التركية»، مشيراً إلى أن العملية أدت إلى ضبط أسلحة ومعدات عسكرية.

إجلاء

في الأثناء، خرج أكثر من 2000 شخص بينهم عشرات من مقاتلي داعش من المعقل الأخير للتنظيم شرق سوريا في الساعات الـ24 الأخيرة، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: «بالإجمال خرج 2.200 شخص بينهم 180 مقاتلاً من داعش»، مشيراً إلى أن 1.100 شخص معظمهم من النساء والأطفال، فضلاً عن 80 عنصراً من داعش خرجوا في موكب سيارات وحافلات. وأشار المرصد، إلى أنّ الموكب توجّه إلى مخيمات تديرها قوات سوريا الديمقراطية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات