لبنان: جدول أعمال القمة يتضمّن رؤية عربية موحّدة في الاقتصاد الرقمي

أكدت مندوبة لبنان في الاجتماع المشترك للمندوبين الدائمين، وكبار المسؤولين للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المنعقدة في بيروت، عليا عباس، أنّ جدول أعمال القمة يتضمّن رؤية عربية موحدة في مجال الاقتصاد الرقمي. وقالت عباس، في تصريحات للصحافيين، إن أعمال القمة التي افتتحت الخميس باجتماع اللجنة التحضيرية للقمة التنموية الرابعة، والمؤلفة من ترويكا القمة التنموية، وهي لبنان ومصر والسعودية، ومن ترويكا المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وهي السودان، والعراق، وسلطنة عمان، فضلاً عن المغرب وتونس والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وأضافت أنّ اللجنة أقرت جدول الأعمال ورفعته إلى اللجنة التي ستجتمع اليوم، على أن تضم كبار المسؤولين والمندوبين الدائمين، مشيرة إلى أنّه ستتم مناقشة العديد من المشاريع.

وقالت: «ووضعنا جدول أعمال يتضمن رؤية عربية موحدة في مجال الاقتصاد الرقمي، إذ من الضرورة مواكبة التقدم الحاصل في هذا المجال، خصوصاً أن كل الدول العربية، ومنها لبنان سباقون في التكنولوجيا وهناك كفاءات عالية، سيكون لانعقاد القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في هذا الوقت في بيروت انعكاس إيجابي على اقتصاد لبنان».

تحفّظ

وأوضحت أنّ الأمر الذي تم التحفظ عليه من قبل أعضاء اللجنة هو مبادرة السودان لإعفائها من ديونها الخارجية، ورفع إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي ليدرس بشكل أعمق حتى لا يشكل سابقة. وأشارت إلى مناقشة ملف النازحين في إطار الورقة السياسية التي تتكلم عن النازحين وعن اللجوء السوري. وأكدت أنّ المطروح ليس السوق العربية المشتركة، بل الاتحاد الجمركي العربي.

صعوبات كبرى

على صعيد متصل، أكّد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن العالم العربي يعاني حالياً صعوبات كبرى أبعدت المسافات بين الدول العربية، معرباً عن أمله أن يحافظ القطاع الخاص العربي على الوعي الذي لديه، ويعيد لمّ شمل الجميع. وأشار عون، خلال لقائه، أمس، مع وفد اتحاد الغرف العربية في بيروت، إلى أن كل الدول العربية بحاجة إلى مثل هذا الحضور الجماعي الموحَّد، من أجل التكاتف، والإسهام في تذليل الصعوبات.

وأضاف عون: «الأمور تسير بسرعة في عالم اليوم في الميادين كافة، من هنا يجب أن تواكب دولنا العربية هذا التطور الهائل، والقطاع الخاص أكبر داعم له، ذلك أن التنافس الموجود فيه يسهم في الإسراع في إنجاز النمو».

مسؤوليات

دعا عون اللبنانيين إلى عدم الخوف، قائلاً: «لن نترك السفينة، ولن نجعل أحداً يسيطر على لبنان، في زمن سابق، واجهنا الدبابة والطائرة والمدفع، ولم نخف، وكنت هنا في بعبدا إلى جانبكم، نحن لن نترك بعبدا، ولن نجعل أحداً يسيطر على لبنان! نحن موجودون هنا، ولسنا معتادين على التخلي عن مسؤولياتنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات